• الخميس 29 محرم 1439هـ - 19 أكتوبر 2017م

الجدار بين أميركا والمكسيك يقسم أراضي السكان الأصليين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 19 أبريل 2017

أ ف ب

على الرمال الحارقة في الصحراء بين المكسيك والولايات المتحدة، يرقص سكان أصليون من قبيلة "توهونو اودهام" ويغنون مستعينين بالنسر، شعار مجموعتهم، للتعبير عن معارضتهم لمشروع الرئيس الأميركي دونالد ترامب لتشييد جدار فاصل من شأنه قطع أراضيهم إلى قسمين.

وتتباين أنغام رقصتهم القبلية مع الصمت السائد في الموقع.

وترقص نساء حافيات مرتديات ملابس ملونة في وسط سحابة من البخور قرب نبتات صبار ضخمة.

وفي البعيد، يمكن رؤية جبلهم المقدس "بابوكيفاري" في ولاية أريزونا الأميركية. وتقول أليسيا تشوهوهوا، البالغة من العمر 80 عاما، وهي ممثلة المجلس الأعلى للقبيلة بين علمي المكسيك والولايات المتحدة المرفوعين في هذه الزاوية من الصحراء في إطار هذا التجمع الاحتجاجي "إنها أرضنا. ونحن نريدها من دون أي جدار".

ويقرب عدد أفراد قبيلة "توهونو اودهام" من ثلاثة آلاف شخص وهم يحظون باعتراف من الولايات المتحدة، كما أن أرضهم تمتد من أريزونا الأميركية إلى ولاية "سونورا" المكسيكية.

وسيؤدي مشروع الرئيس الأميركي القاضي ببناء جدار لشل حركة المهاجرين غير الشرعيين إلى "تحطيم" القبيلة بحسب ما تقول هذه المرأة الثمانينية أمام حوالى خمسين شخصا من السكان الأصليين أتوا للإصغاء إليها. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا