• الجمعة 26 ذي القعدة 1438هـ - 18 أغسطس 2017م

«جلد الضفادع» يكافح الإنفلونزا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 20 أبريل 2017

واشنطن (أ ف ب)

تقضي مادة يفرزها جلد الضفادع في جنوب الهند على بعض سلالات فيروس الإنفلونزا، على ما لاحظ باحثون أميركيون وهنود في دراسة نشرت نتائجها مجلة «ايميونيتي» العلمية.

أوضح جوشي جايكوب، وهو أستاذ مساعد في علم الأحياء المجهرية، وعلم الوراثة في مركز اللقاحات التابع لكلية ايموري للطب بولاية جورجيا الأميركية، أن هذا «الببتيد» من شأنه المساعدة في تصنيع مضاد فيروسي جديد قد يبدو نافعاً في مكافحة السلالات الصاعدة من الإنفلونزا التي لم يطور العلماء لقاحات لها بعد. وأشار إلى أن هذا «الببتيد»، وهو عنصر أساسي في البروتين، قد يقدم أيضاً سلاحاً جديداً لمكافحة فيروسات من الإنفلونزا، إذا ما أصبحت السلالات السارية مقاومة للمضادات الفيروسية المستخدمة. واكتشف العلماء هذا «الببتيد» في إفرازات الأغشية المخاطية لجلد الضفادع.

ويعمل هذا الببتيد بأسلوب مختلف إذ يهاجم الراصة الدموية «هيماغلوتينين»، وهي مادة ثابتة على سطح فيروس الإنفلونزا. وهو أيضاً هدف بحوث جارية لتطوير لقاح عام ضد كل السلالات الفيروسية للإنفلونزا.

وقضى «الببتيد» على سلالات «اتش 1» للإنفلونزا بينها المسؤولة عن وباء عام 2009. في المقابل، لم يظهر أي فعالية ضد سلالات أخرى سارية بينها «اتش 3 ان 2».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا