• الثلاثاء 23 ربيع الأول 1439هـ - 12 ديسمبر 2017م

يمارسونه منذ الطفولة

شــباب الإمارات يتسابقون على التطوع

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 21 أبريل 2017

هناء الحمادي (أبوظبي)

العطاء عنوانهم، والرغبة في مساعدة الآخرين هدفهم، رسموا لوحات الخير في الكثير من المبادرات باسم التطوع، كما جسدوا قيم التكافل الاجتماعي في بلد الخير والتسامح، من خلال فعاليات تكرس هذه الروح، إنهم شباب مواطنون رفعوا شعار العمل الإنساني مدفوعين برغبة في نشر الأمل، ومساعدة الضعفاء، وصولاً لمجتمع حضاري مزدهر.

بصمة واضحة

للشباب المواطنين بصمة في العطاء الإنساني، أبرزها، تقرير الشباب والتطوع، الذي أطلقه مجلس الإمارات للشباب، بالتعاون مع مؤسسة الإمارات، ضمن مبادرة بيانات شبابية، حيث أظهر التقرير أن عدد المتطوعين النشطين من الشباب وصل إلى 33120 متطوعاً شاركوا في فرصة تطوعية واحدة منذ عام 2008 وحتى 2016. كما أشار مؤشر الزيادة السنوية للمتطوعين في التقرير إلى ارتفاع عدد المتطوعين بنسبة وصلت إلى 494 % خلال 9 سنوات، حيث كان عدد المتطوعين 19 في برنامجي تكاتف وساند عام 2007، في حين وصل عددهم إلى 9405 متطوعين خلال عام 2016.

ومن هذه النماذج المشرفة خالد بن تميم، الذي منذ أن كان عمره 14 عاماً، وهو يبحث عن أعمال الخير، ويؤكد أن عمل الخير لا يقتصر على الصدقات، وإنما يتجلى بالعطاء المادي والمعنوي، وتكريس الوقت والجهد لإسعاد الآخرين.

وبن تميم كرس وقته لفعل الخير في الكثير من المبادرات الإنسانية، ويقول «أشارك في الكثير من المبادرات الخيرية، ومن أهمها، مبادرة «رمضان أمان»، التي تهدف إلى الحد من الحوادث المرورية الناتجة عن السرعة الزائدة لمحاولة بعض سائقي المركبات اللحاق بموعد الإفطار، وتتضمن الحملة توزيع وجبات إفطار في مواقع عدة بإمارات الدولة تشهد ازدحاماً مرورياً قبل وقت الإفطار»، مشيراً إلى أن الحملة تعاونت مع أكثر من 4000 متطوع ومتطوعة من مختلف الجنسيات. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا