• الجمعة 05 ذي القعدة 1438هـ - 28 يوليو 2017م

«قوَّة الجمل».. وحدة قياس قدرة السيارات على الدروب الصحراوية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 21 أبريل 2017

دبي (الاتحاد)

رغم أن وحدة قياس سرعة السيارات المتعارف عليها منذ فترة طويلة وفي مختلف أنحاء العالم هي «القوة الحصانية»، فإن هنالك وحدة قياس جديدة كلياً كشفت عنها شركة نيسان مؤخراً، هي وحدة «قوة الجمل».

وهذا المفهوم الجديد في قياس سرعة السيارات من شأنه حسب الشركة إحداث نقلة نوعية في طريقة تقييم أداء السيارات على الدروب الصحراوية.

ويستخدم مفهوم «قوَّة الجمل» صيغة مثبتة علمياً لقياس قدرة سيارة ما على سلوك الطرق الصحراوية الوعرة، وذلك بطريقة دقيقة وقابلة للتكرار.

وتم تطوير مفهوم «قوَّة الجمل» الجديد والمبتكر لتوفير أعلى مستويات الوضوح حول قدرات السيارات الرياضية متعددة الاستخدامات للسير على الطرقات الصحراوية في منطقة الشرق الأوسط، خصوصاً أن قوة المحرك لوحدها غير كافية لتحقيق أداء جيد على الطرقات الصحراوية، ومثلما يمكن قياس قوة المحرك بطريقة علمية، يشكل «قوَّة الجمل» مؤشراً لقياس مستوى ملاءمة السيارة للعمل وسط الظروف الصحراوية.

وتم إجراء بحوث واختبارات موسعة لمعرفة المقومات التي تجعل من السيارات رباعية الدفع ملائمةً للقيادة على الطرق الصحراوية، وأثبت علمياً أنه هنالك علاقة بين وزن السيارة وسرعتها ومسارها، إضافةً إلى عوامل أخرى مثل المناورة وعزم دوران المحرك وبكل تأكيد مهارات السائق التي لا يمكن إغفالها.

وعند قياس سرعة ومسار سيارة ضمن بيئة محددة، يمكن تحديد الوقت الذي تستغرقه للسير مسافة معينة وبالتالي تحديد عامل الوزن، وهو ما يمكن من احتساب حجم إمكاناتها بدقة وفق مفهوم «قوَّة الجمل».

وتتطلب أي وحدة قياس تعريفاً واضحاً، الأمر الذي يستلزم في حالة مخرجات الطاقة إعداد صيغة رياضية علمية، حيث تم ابتكار هذا المفهوم نتيجة تعاون شركة نيسان مع علماء في مجال المترولوجيا «علم دراسة القياسات» بهدف تحديد وإيجاد طريقة لقياس مفهوم «قوَّة الجمل» باستخدام أساليب يمكن تكرارها على المستوى العالمي. وقد استغرق الأمر جهداً ووقتاً ومستويات رفيعة من المهارة في علوم الرياضيات لإعداد هذه الصيغة التي يتم تطبيقها على مختلف سيارات الدفع الرباعي القادرة على السير على الطرقات الوعرة.

ويمكن تلخيص صيغة مفهوم «قوَّة الجمل» الجديدة، بأنها عبارة عن نسبة تغير الطاقة الكامنة بينما نسير صعوداً بعكس المنحدر، وذلك انطلاقاً من سرعة محددة عند نقطة الانطلاق، وهي تساوي: «قوَّة الجمل» = السرعة الوسطية × الكتلة × الجاذبيَّة × المسار العامودي والمسار العامودي = طول المسار حسب المنحدر x جَيب «زاوية المنحدر»، وتم تقديم الصيغة الناجمة عن هذه الورقة العلمية إلى «هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس» التي أبدت تقبلها لهذه الوحدة الجديدة من القياس. وستقوم الهيئة بإجراء الاختبارات المطلوبة التي ستساعد على توحيد معايير وحدة القياس الجديدة في المنطقة بدايةً والعالم في نهاية المطاف.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا