• الخميس 29 محرم 1439هـ - 19 أكتوبر 2017م

تقرير لـ «إي. دي. إس سيكيوريتيز»

ضبابية المشهد الجيوسياسي والاقتصادي تضغط على الأسهم العالمية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 21 أبريل 2017

أبوظبي (الاتحاد)

أشار تقرير صادر عن مكتب الدراسات الاستراتيجية في شركة إي.دي.إس سيكيوريتيز إلى أن عدم وضوحية المشهد الاقتصادي تضغط على الأسواق المالية العالمية وتسبب تقلبات عديدة في كل الاتجاهات، حيث دخل المستثمرون في حالة عدم اليقين وهم في انتظار توضيح الموقف الأميركي من الدولار وتداعيات الانتخابات المبكرة في المملكة المتحدة وترقب نتائج الدورة الأولى من الانتخابات الفرنسية التي ستعقد الأحد 23 أبريل 2017.

وأضاف التقرير أن الدولار الأميركي يشهد في الوقت الحالي الكثير من التجاذبات والمتغيرات نتيجة تضارب السياسة الاقتصادية الأميركية، فالرئيس الأميركي أوضح أن قوة الدولار لا تتوافق مع متطلبات الاقتصاد الأميركي أو بالأحرى مع برامجه الاقتصادية التي تتطلب دولارا ضعيفا، وهذا ما تم ذكره والإشارة إليه في تقارير سابقة صادرة عن مكتب الدراسات الاستراتيجية في شركة إي.دي.إس سيكيوريتيز.

وكان وزير الخزانة الأميركي قال مؤخراً إن قوة الدولار جيدة على المدى الطويل، ولكنها تؤثر سلباً على الصادرات على المدى القصير.وشهد الجنيه الاسترليني مكاسب ملحوظة هذا الأسبوع خاصة بعد إعلان رئيسة الوزراء البريطاني تيريزا ماي عن إجراء انتخابات برلمانية مبكرة في 8 يونيو 2017 ولكن هناك تضارب وعدم وضوح في أساسيات هذا القرار وتأثيره على الجنيه الاسترليني إذ أن مصير الانتخابات ليس واضحاً وهل ستتمكن رئيسة الوزراء من الفوز لكي تفاوض بقوة أكبر مع الاتحاد الأوروبي أو هل ستشهد معارضة شديدة قد تؤثر على نتائج الانتخابات.

ويتأثر اليورو حالياً إضافة إلى متغيرات الدولار الأميركي بتداعيات الانتخابات الفرنسية التي تشكل عدم وضوح للمستثمرين نظراً لاحتدام المنافسة بين المرشحين للرئاسة الفرنسية، ولكن السيناريو الأكثر تحدياً سيكون في حال تقدم مرشح اليسار المتطرف ميلينشون ودخل منفرداً في مواجهة مع مرشحة اليمين المتطرف مارين لوبين من الدورة الأولى كونهما يدعوان إلى الخروج من الاتحاد الأوروبي، وفي حال حدث ذلك سيكون أسوأ سيناريو بالنسبة للأسواق المالية خاصة في ظل الظروف التي يشهدها الاتحاد الأوروبي بعد خروج بريطانيا.

إلى ذلك، قال التقرير إن بيانات الميزان التجاري في اليابان ساهمت في دعم الين الياباني، حيث ارتفعت الصادرات إلى أعلى مستوى لها منذ عامين بما يعكس قوة الاقتصاد الياباني ونمو الطلب العالمي على المنتجات اليابانية إضافة إلى البيانات الإيجابية الأخرى التي صدرت الأسبوع الماضي حول زيادة الإنفاق الرأسمالي لدى الشركات اليابانية وتحديداً الصناعية منها وارتفاع تفاؤل المصنعين في أعلى وتيرة منذ العام 2012.

كما تأثر الين إيجاباً بتطورات الجيوسياسة حيث أقبل المستثمرون على شراء الين كأحد الملاذات الآمنة نتيجة ما يحصل من توترات بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا