• الأحـد 26 رجب 1438هـ - 23 أبريل 2017م

نجاح كونتي يشجع الآخرين

«المدافعون الثلاثة» تغزو «البريميرليج» بالعلامة 112

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 21 أبريل 2017

دبي (الاتحاد)

تتميز لعبة كرة القدم بالتغيير المستمر في أسلوب اللعب، وطريقة انتشاره مع مرور السنوات، وفي كل مرة يقدم لنا مدرب أسلوباً ينجح به، لينسخه البقية ويحاولون القيام به أيضاً، أملاً في تحقيق نفس النتائج، وهذا الحال في الدوري الإنجليزي الموسم الحالي، الذي غزاه الإيطالي أنطونيو كونتي بأسلوبه الشهير بالاعتماد على 3 مدافعين في قلب المنطقة، ونجح من خلاله في تصدر الترتيب لحد الآن.

ومقارنة بعشرة فرق جربت هذا الأسلوب الموسم الماضي، ارتفع العدد إلى 17 فريقا الموسم الحالي، فيما تم تطبيق هذه الخطة 112 مرة من قبل هذه الفرق، مقارنة باللجوء إليه 34 مرة فقط الموسم الماضي، وذلك في ظاهرة مميز من كونتي الذي رسخ هذا الأسلوب في مسيرته مع يوفنتوس، وسيطر فيه على الكرة الإيطالية معتمدا على الثلاثي ليوناردو بونوتشي وجورجيو كيليني وأندريا بارزالي، بالاعتماد على ظهيرين متحركين يقدمان المساندة الدفاعية ليصبح العدد 5 في الخلف عند تقدم المنافس، ويزداد العدد حينما يهاجم فريقه مع تقدم هذين الظهيرين ليصبحا جناحين مهاجمين.

وبدأ كونتي الموسم بالاعتماد على الطريقة المعتادة من تشيلسي بوجود 4 لاعبين في الخلف، لكن بعد الخسارة أمام ليفربول، ثم أمام آرسنال تحديدا بثلاثية، قرر كونتي القيام بالأمر على «الطريقة الإيطالية»، ورغم أنه ضحى بالقائد جون تيري لتطبيق الأمر، لكنه جنى ثمار ذلك بشكل مميز، وأعاد من خلاله البريق المفقود للثنائي البرازيلي دافيد لويز والإنجليزي كاهيل، ومنح لاعبي الوسط المزيد من المساحات ليقدم الإسباني سيسك فابريجاس أحد أفضل مواسمه منذ فترة طويلة، ويعود البلجيكي أدين هازارد للواجهة، مع وجود لافت من الفرنسي كانتي المحارب وسط ميدان الفريق.

وشكل هذا الموسم منافسة من نوع خاص بين عدة مدارس تدريبية، حيث حاول الإسباني بيب جوارديولا تطبيق طريقته المعهودة بالتيكي تاكا، والاحتفاظ بالكرة والتمريرات القصيرة، لكنه اعترف لاحقاً أنه لم ينجح بذلك بسبب اعتماد الفرق المنافسة على الكرات الطويلة التي لم ينجح فيها خط دفاعه بالتعامل معها، فيما لم يتمكن الألماني يورجن كلوب من فرض طريقته الحماسية الهجومية بسبب الثغرات في دفاعه، فيما بقي البرتغالي جوزيه مورينيو مصراً على أسلوبه الدفاعي في السنوات الأخيرة، التي تصفها الجماهير بـ«ركن الحافلة»، وسط تطور في الجولات الماضية في أداء الفريق ونجاحه بالتفوق على تشلسي تحديداً، لكن دون وجود طريقة مميزة، كما هو الأمر بالنسبة للمدافعين الثلاثية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا