• الخميس 29 محرم 1439هـ - 19 أكتوبر 2017م

يعقد جلستيه يومي الثلاثاء والأربعاء المقبلين

«الوطني» يناقش «المستحضرات البيطرية» و«الوطنية للطوارئ» و«الاتحادية للمواصلات»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 21 أبريل 2017

أبوظبي (الاتحاد)

يعقد المجلس الوطني الاتحادي يومي الثلاثاء والأربعاء الموافقين 25 و26 أبريل، في مقر المجلس في أبوظبي، جلستيه الثانية عشرة والثالثة عشرة من دور الانعقاد العادي الثاني للفصل التشريعي السادس عشر، برئاسة معالي الدكتورة أمل عبدالله القبيسي رئيسة المجلس، ويناقش خلالهما مشروع قانون اتحادي في شأن المستحضرات البيطرية، وموضوعين عامين هما: سياسة الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات، وسياسة الهيئة الاتحادية للمواصلات البرية والبحرية، ويوجه تسعة أسئلة إلى ممثلي الحكومة.

وخلال الجلسة الثانية عشرة، يوجه أعضاء المجلس أربعة أسئلة، ثلاثة منها إلى معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة وتنمية المعرفة، رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة، من حمد أحمد الرحومي حول استخدام اللغة العربية في المحاضرات والندوات داخل الدولة، ومن صالح مبارك العامري حول الحد من ظاهرة الزيادة في قيمة العقود المالية للاعبي كرة القدم في الأندية الرياضية، ومن أحمد يوسف النعيمي حول إنشاء المجمع الرياضي في إمارة رأس الخيمة.

فيما يوجه السؤال الرابع محمد علي الكمالي إلى معالي سلطان بن سعيد البادي وزير العدل، حول استخدام التوقيع الإلكتروني في كافة إجراءات ومراحل الدعوى الجزائية.

كما يناقش المجلس خلال الجلسة مشروع قانون اتحادي في شأن المستحضرات البيطرية، يهدف إلى تنظيم تداول المستحضرات البيطرية من خلال الجهات ذات الاختصاص والمرخص لها قانوناً، كما يناقش موضوع سياسة الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات ضمن ثلاثة محاور هي: التنسيق مع الجهات الاتحادية والمحلية في حالات الطوارئ والكوارث والأزمات، والتدريب والتأهيل للكوادر الوطنية، وقدرة الهيئة لقياس الإمكانات الحالية الاتحادية والمحلية في مواجهة الطوارئ والكوارث والأزمات.

ويطلع المجلس على رسالة صادرة للحكومة في شأن توصيات موضوع «سياسة وزارة العدل في شأن التشريعات والخدمات المقدمة للمتعاملين»، كما يحيل للجنة الشؤون المالية والاقتصادية والصناعية مشروعي قانونين واردين من الحكومة هما: مشروع قانون اتحادي في شأن التأجير التمويلي، ومشروع قانون اتحادي في شأن التحكيم. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا