• الخميس 05 شوال 1438هـ - 29 يونيو 2017م

أيادي العطاء

«الغرير».. لم ينل قرضاً فأسس بنكاً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 21 أبريل 2017

حسام عبدالنبي (دبي)

دائماً ما يحمل العمل الخيري في دولة الإمارات مفاجآت سارة كثيرة حين يتسابق رجال الأعمال للتبرع لدعم المشاريع الخيرية، ولكن حتى الآن لا تزال مفاجأة رجل الأعمال عبد الله أحمد الغرير هي الأبرز، حينما أعلن عن تخصيص ثلث ثروته الشخصية لإنشاء «مؤسسة عبدالله الغرير للتعليم»، بهدف تزويد جيل الشباب في العالم العربي بالكفاءات والمهارات اللازمة لتأهيلهم ليكونوا قادة المستقبل وتزويدهم بالكفاءات والقدرات المطلوبة ليسهموا في نهضة مجتمعاتهم وبنائها.

عبد الله الغرير، ذهب في بدايات حياته العملية إلى أحد البنوك الأجنبية العاملة في الدولة للحصول على قرض، ولكن البنك رفض لأنه من أصحاب المشاريع الصغيرة، ما جعله يحلم دائماً بإنشاء بنك محلي لدعم المشاريع الصغيرة والمتوسطة في الدولة، وهو ما تحقق له بالفعل حيث أسس بنك المشرق الذي يعد من أبرز المؤسسات المالية حالياً في المنطقة.

ونظراً لأهمية المبادرة الطوعية للغرير، فقد أشاد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي بالمبادرة، وقال سموه في تغريدة على حسابه بموقع التواصل الاجتماعي «تويتر»: «الإخوة والأخوات أحببت أن أثني على مبادرة رجل الأعمال عبدالله الغرير بوقف ثلث ثروته (4.2 مليار درهم) لدعم التعليم.

وأضاف سموه في تغريدته: «لقد أعجبني في وقف عبدالله الغرير أنه حدد بوضوح منذ البداية مجالات وقفه في دعم التعليم والمعرفة والابتكار، وهي أهم ما يحتاجه العالم العربي اليوم»، واختتم سموه تغريداته قائلاً: «عندما يحمل رجال الأعمال بعضاً من مسؤوليات الأمة، وتتعاون معهم الحكومات والمؤسسات لتغيير الواقع للأفضل، فأوطاننا بلا شك على طريق تنموي صحيح».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا