• السبت 03 محرم 1439هـ - 23 سبتمبر 2017م

نائب الرئيس الأميركي يتعهد بضمان حرية الملاحة في بحر الصين

واشنطن تلتزم ببناء شراكة قوية ضد الإرهاب مع جاكرتا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 21 أبريل 2017

جاكرتا (أ ف ب)

زار نائب الرئيس الأميركي مايك بنس، أمس، جامع «الاستقلال»، أكبر مساجد إندونيسيا التي تعد أكبر دولة مسلمة من حيث عدد السكان، في بادرة رمزية للإدارة الأميركية المتهمة بإذكاء «الاسلاموفوبيا». واستهل بنس زيارته إندونيسيا بالإشادة بالإسلام المعتدل فيها، ودوره «الملهم»، ثم زار جامع الاستقلال الذي تشرف قبته البيضاء على وسط العاصمة جاكرتا.

وبعد اجتماعه مع ممثلين لرابطة دول جنوب شرق آسيا في مقر الكتلة الإقليمية في جاكرتا، أعلن بنس أن الرئيس ترامب سيحضر ثلاث قمم في آسيا في نوفمبر، في مؤشر إضافي إلى محاولة إدارته طمأنة الحلفاء الإقليميين.

وسيشارك ترامب في قمة الولايات المتحدة-آسيان وشرق آسيا في الفلبين، ومجموعة التعاون الاقتصادي لمنطقة آسيا-الهادئ في فيتنام.

وبعد لقائه الرئيس ويدودو، قال بنس: «الولايات المتحدة ملتزمة بناء شراكة دفاعية أقوى «لمكافحة الإرهاب»، وضمان حرية الملاحة في بحر الصين الجنوبي عقب الاحتكاكات الأخيرة بين سفن إندونيسية وصينية قرب جزر ناتونا، على حدود المياه المتنازع عليها».

وخلع بنس حذاءه قبل التجول في المسجد الذي يعد كذلك الأكبر في جنوب شرق آسيا برفقة زوجته وابنتيه اللواتي غطين رؤوسهن بمناديل، وإمام الجامع. ويدين 90 بالمئة من سكان أندونيسيا الذين يبلغ عددهم 255 مليوناً بالإسلام. ... المزيد