• الجمعة 27 شوال 1438هـ - 21 يوليو 2017م

أكبر هبوط فصلي لمبيعات التجزئة البريطانية

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 22 أبريل 2017

لندن (رويترز)

سجلت مبيعات التجزئة البريطانية أكبر تراجع فصلي في سبعة أعوام في الأشهر الثلاثة الأولى من 2017، مع ارتفاع الأسعار منذ التصويت لمصلحة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي العام الماضي، ما فرض مزيداً من الضغوط على المستهلكين.

وهبط الاسترليني إلى أدنى مستوى في الجلسة بعد البيانات التي جاءت دون التوقعات ليواصل انخفاضاً بدأ بعدما وصل إلى أعلى مستوى في الجلسة قرب الساعة 0800 بتوقيت جرينتش. وقال مكتب الإحصاءات الوطنية، إن أحجام مبيعات التجزئة انكمشت 1.4 في المئة في الربع الأول، بعدما ارتفعت 0.8% في الثلاثة أشهر الأخيرة من 2016.

وهذا أكبر انخفاض فصلي منذ الربع الأول من 2010، ومن المرجح أن يدعم وجهة النظر السائدة بين كثير من الخبراء الاقتصاديين بأن إنفاق المستهلكين، المحرك الرئيس للاقتصاد، يتباطأ بشدة في الوقت الحالي. وقال مكتب الإحصاءات الوطنية، إن من المرجح أن يخصم تراجع مبيعات التجزئة نحو 0.1 نقطة مئوية من النمو الاقتصادي في الربع الأول، في أول مساهمة سلبية من القطاع منذ الربع الأخير من عام 2010.

وسجلت أحجام مبيعات التجزئة خلال مارس آذار وحده أداء أسوأ من جميع التوقعات في استطلاع أجرته رويترز لعدد من الخبراء الاقتصاديين. وانكمشت المبيعات في مارس 1.8% بعد زيادة بواقع 1.7% في فبراير. وارتفع مقياس مكتب الإحصاءات الوطنية لأسعار التجزئة 3.3% في مارس الماضي، مقارنة مع مستواه قبل عام في أكبر زيادة من نوعها في خمس سنوات. ويسجل مقياس رسمي أوسع نطاقاً لأسعار المستهلكين ارتفاعاً قوياً أيضاً بقيادة زيادة تكاليف الطاقة وتراجع الاسترليني، عقب التصويت لصالح خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في استفتاء يونيو الماضي. وعلى أساس سنوي، تباطأ نمو مبيعات التجزئة إلى 1.7% في مارس من 3.7% في فبراير، مقارنة مع توقعات بنمو قدره 3.4%.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا