• الاثنين 10 ذي القعدة 1439هـ - 23 يوليو 2018م

«ماي».. وملامح التعديل الوزاري

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 11 يناير 2018

توماس بيني وتيم روس وكيتي دونالدسون*

محاولة رئيسة وزراء بريطانيا تيريزا ماي إنعاش حكومتها في عام 2018 تضمنت تعديلاً وزارياً فوضوياً، حيث رفض كبار الوزراء الانصياع لأوامرها. وهذا تطور لا يبشر بالخير بالنسبة لقدرتها على الانتقال بنجاح إلى المرحلة القادمة والأكثر تعقيداً من محادثات بريكست.

وقد أشار مكتب «ماي» إلى أحداث يوم الاثنين الماضي باعتبارها «تجديداً» لفريقها. ولكن بدلاً من العرض المعتاد للمشرعين، وهم يصلون إلى مكتبها في تتابع سريع لقبول أدوارهم الجديدة، خرجت الأمور عن المسار المتوقع. فقد رفض وزير الصحة «جيرمي هانت» ومن بعده وزير التعليم «جوستين جريتينج» التحركات المقترحة.

وفي النهاية، نجح «هانت» في إقناعها بأن يستمر في منصبه، بينما استقال جريتينج، بعد أن أمضى في مكتبها ساعتين، بدلاً من قبول منصب آخر.

وقيل إن ماي «شعرت بخيبة أمل» إزاء فقدان «جريتينج»، الذي كان يعارض «بريكست»، ومن الممكن أن يصوت الآن مع المتمردين الموالين للبقاء في الاتحاد الأوروبي في مجلس العموم.

لم تكن هذه هي البداية التي أرادتها. كانت هناك أصداء لقرارها المزعج بالدعوة لإجراء انتخابات في إعلانها عن تعديل وزاري لم تكن مضطرة لإجرائه. وفي كلتا الحالتين، بدت ماي، وكأنها تبدد أي نوايا حسنة «من الناحية السياسية». ولا تزال «ماي» تُجري تعديلها الوزاري في المناصب الأدنى من الحكومة. ومن جانبه، ذكر رئيس حزب المحافظين الجديد «براندون لويس» في مقابلة مع هيئة الإذاعة البريطانية «بي بي سي» يوم الثلاثاء «لقد بدأنا الجزء الأكبر من التعديل. ويمكنكم التطلع لرؤية بعض المواهب الجديدة الجيدة، وهي تتبوأ مناصبها في جميع الإدارات».

يذكر أن رئيسة الوزراء بدأت العام الجديد وهي في موقع قوي نسبياً، بعد أن اختتمت المرحلة الأولى التي كانت تمثل إشكالية من مباحثات بريكست -- القضية التي ستحدد إرثها السياسي وستزداد تعقيداً هذا العام. وحسب «مات بيتش»، مدير مركز السياسة البريطانية بجامعة هال «لا يمكن أن يكون لديها الحكومة التي ستختارها ويجب أن تنتقي من بين مجموعة صغيرة من الأشخاص». وأضاف «حتى مع وجود أغلبية، فإنها ستواجه قرارات صعبة لأن حزبها منقسم تماماً بشأن بريكست». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا