• الثلاثاء 05 شوال 1439هـ - 19 يونيو 2018م

شرطي يقتل 81 شخصا ويسجل رقما قياسيا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 11 يناير 2018

أ ف ب

مثل شرطي روسي سابق مدان بقتل 22 امرأة، أمام القضاء بتهمة ارتكاب 59 جريمة قتل أخرى ما قد يجعله أكثر السفاحين دموية في تاريخ روسيا الحديث.

ويمضي ميخائيل بوبكوف (53 عاما) عقوبة بالسجن مدى الحياة بتهمة الاعتداء على 22 امرأة وقتلها في مدينة انغارسك في سيبيريا بعدما استدرجهن إلى سيارة الشرطة التي يقودها.

ومن شأن المحاكمة الجديدة التي عقدت أولى جلساتها بشكل مغلق، أمس الأربعاء، أن تبت في إمكان إدانته في جرائم القتل الـ59 الأخرى.

هذا الرجل، الملقب بـ"مهووس انغارسك" والذي ترك الشرطة العام 1998، كان يترك جثث ضحاياه في الأحراج أو المقابر أو على قارعة الطريق. ونجت امرأتان من هجمات ميخائيل بوبكوف رغم إصابتهما بجروح خطيرة.

وحدد المحققون منفذ هذه الجرائم العام 2012 بعد إجرائهم تحاليل للحمض النووي على السكان من مالكي طراز من السيارات لمطابقتها مع آثار إطارات متروكة في موقع الجرائم.

وكان الشرطي السابق يستهدف نساء في حال سكر أو ممن يعشن نمط حياة يعتبره "منحلا أخلاقيا" وكان يقتلهن بالفأس أو المطرقة، على ما قال لموقع "ميدوزا" الإخباري في ديسمبر الماضي.

وقال المحقق ايفغيني كارتشيفسكي، في تصريحات أوردها موقع "ميدوزا"، "هذا شخص مهووس مع رغبة خارجة عن السيطرة بالقتل"، مشيرا إلى أن القاتل يعتبر مع ذلك مسؤولا تماما عن جرائمه.

وفي حال إدانته بارتكاب جرائم القتل الـ81 هذه، التي حصلت بين 1992 و2010، يكون بوبكوف قد تخطى "الرقم القياسي" العائد لأشهر سفاحَين آخرين في روسيا هما اندري تشيكاتيلو الذي أعدم في 1994 لقتله 53 مراهقا وطفلا، واليكساندر بيتشوشكين الذي أدين في 2007 بالسجن مدى الحياة لقتله 48 شخصا.

 

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا