• الثلاثاء 02 ربيع الأول 1439هـ - 21 نوفمبر 2017م
  01:23    رويترز عن مسؤول محلي: 15 قتيلا بتفجير انتحاري استهدف مسجدا في نيجيريا        01:43    الكرملين: الشعب السوري وحده هو من يقرر دور الأسد في المستقبل        01:46    الكرملين: بوتين والأسد ناقشا السبل المحتملة لتحقيق تسوية سياسية في سوريا        01:54    رئيس الاركان الروسي يؤكد ان "المرحلة النشطة من العملية العسكرية في سوريا تشارف على الانتهاء"        01:56    الكرملين: بوتين يطلع العاهل السعودي على اجتماعه مع الأسد        02:16    رئيس البرلمان الألماني يدعو الأحزاب إلى تقديم تنازلات لتشكيل الحكومة    

دعمت ملايين البشر في 87 دولة

«مؤسسة خليفة» رائدة الإنسانية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 02 مايو 2017

بدرية الكسار (أبوظبي)

بصمة لا تُخطئها العين، حفرتها مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية على خريطة العمل الخيري والإغاثي في العالم خلال عقد واحد من الزمان، ونجحت المؤسسة في صنع واقع أفضل لملايين البشر في 87 دولة، من خلال مبادرات رائدة، قدمت خدمات فعلية، لمجتمعات تعاني مشكلات مزمنة، أو بلدان تعرضت لكوارث طبيعية، أو شهدت صراعات مسلحة خلفت أعداداً كبيرة من الضحايا والمنكوبين.

وبتوجيهات حكيمة من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وبمتابعة سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة رئيس المؤسسة، نجحت «خليفة الإنسانية» في توفير احتياجات أعداد كبيرة من المرضى والعجزة والأرامل والأيتام والمعاقين وطلاب العلم، ودعمت خطط التنمية البشرية في مجالات الصحة والتعليم في دول عجزت مواردها عن الوفاء بمتطلبات شعوبها، واضعة التعليم المهني والتدريب الصناعي في مقدمة اهتماماتها باعتباره قاطرة تنمية المجتمعات الفقيرة.

يقول محمد حاجي الخوري مدير عام «خليفة الإنسانية»: تتلخص أهداف المؤسسة، منذ تأسيسها عام 2007، في تبني وتنفيذ برامج ومشروعات لخدمة البشرية، وتقديم مساعدات حقيقية للبسطاء والمحتاجين، سواء على المستوى المحلي أو الإقليمي أو العالمي، ومد جسور التعاون مع المنظمات المحلية والعالمية المعنية بالعمل الإنساني، والتنسيق معها لضمان جودة وفاعلية وسرعة تنفيذ الأنشطة والمبادرات، إلى جانب تشجيع أهل الخير على المساهمة بفاعلية في الأعمال التطوعية، وترسيخ مفهوم التكافل الاجتماعي في المجتمع الإماراتي.

أضاف: نفذت المؤسسة مبادرات متعددة في معظم المناطق الساخنة في العالم، وقدّمت مختلف أشكال الدعم لضحايا الكوارث الطبيعية والحروب، ونفذت مشاريع لمواجهة الفقر في البلدان النامية، واستحدثت على المستوى المحلي برامج عززت قيم التكافل الإنساني، وحولت رسالة المؤسسة إلى واقع ملموس، ينعم المواطنون في ظله بالاستقرار المعيشي والرفاه الاجتماعي، موضحاً أن من بين تلك البرامج، برنامج السلع المدعومة الذي يوفر للمواطنين نحو ألف طن من المواد الغذائية بأسعار مخفضة شهرياً.

وأشار إلى أن المؤسسة تحرص دائماً على تلقي اقتراحات المواطنين ودراستها والاستفادة منها في تطوير برامجها وخطط عملها. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا