• الاثنين 05 رمضان 1439هـ - 21 مايو 2018م

الأم خارج الحسابات

خزائن أسرار الفتيات.. «للصديقات فقط»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 12 يناير 2018

هناء الحمادي (أبوظبي)

كثير من الفتيات يجدن الصديقات الأقرب لهن في البوح بأسرارهن، حيث يجدن النصح والإرشاد والاقتناع بما يقدمنه من حلول وآراء، وقد قيل الكثير في الصداقة «الصديق وقت الضيق»، و«صديقك من صَدقك»، و«الصديق الحق من كان معك، ومن يضر نفسه لينفعك».

وأكد عدد من الباحثين الاجتماعيين أن الصداقة بين الفتيات أقوى بكثير من صداقة الرجال ببعضهم، ولكن الكثير من الفتيات يهملن صداقة أقرب الناس، وهي«الأم» التي مهما أفشت ابنتها أسرارها، ستظل محتفظة بتلك الأسرار مدى الدهر.

وعند تعرض اليازية «طالبة جامعية» لأي مشكلة تجد صديقة العمر تقف بجانبها، تكتم أسراري، وتقدم لها الحل بعد مناقشتها..وتقول عنها: صديقتي تقاربني في العمر وتفهمني بدرجة كبيرة، بل وتشاركني المشاعر نفسها في الأفراح والأحزان، لهذا ارتاح لها وأبوح لها بأسراري وهمومي، مشيرة إلى أنها تلجأ إلى الحديث لصديقتها في الكثير من المواضيع، ورغم ذلك فهذا لا يمنع أن يكون للأم تأثير كبير، ولكنه في حدود التوجيه والنصح وما يتعلق بمستقبلها!.

ابنه عمي

انشغال والدتها بالحياة الزوجية وهموم عملها فرض على سمية «طالبة علوم سياسية» أن تخبر صديقتها «ابنه عمها» بما يعتريها من مشاكل، وهي في عمرها، موضحة أن والدتها ليست قريبة منها وكثيرا ما تكون عصبية إذا تحدثت لها عن مشكلتها، مبينة أنه من شدة الخوف باتت تتحدث مع ابنه عمها أكثر من والدتها، خوفاً من غضبها. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا