• الثلاثاء 05 شوال 1439هـ - 19 يونيو 2018م

يواصل حصد نجاح عرضه الأول على «أبوظبي»

إياد الخزوز: حققت حلم «أبناء القلعة»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 12 يناير 2018

سعيد ياسين (القاهرة)

لا تزال الملحمة الإنسانية والتاريخية لـمسلسل «أبناء القلعة» تواصل حصد النجاح النقدي والجماهيري الكبير منذ إذاعة أولى حلقاته مطلع العام الجاري، على شبكة قنوات أبوظبي والتلفزيون الأردني.

وقال المخرج اياد الخزوز، إن العمل حلم حمله في قلبه لمدة 20 عاماً، قبل أن يتمكن من تحقيقه بدعم من تلفزيون أبوظبي، ووجه شكره للقناة على مساعدتهم في إظهار عمّان كما تستحق، وأن العمل الذي وقع في 60 حلقة استغرق تصويره 150 يوماً بين الأردن وأبوظبي.

وتدور أحداثه حول رواية جريئة تحاكي الواقع الاجتماعي في زمنها الذي يمتد من خمسينيات القرن الماضي، إلى يونيو 1967، وما شهدته تلك الفترة من إبداعات على جميع الأصعدة الاجتماعية والثقافية والفنية، حيث يحكي مجموعة قصص لعائلات موجودة بعمّان من أصول مختلفة وجنسيات عربية، على اعتبار أنها مدينة الحب الأخوي، كما يطلق عليها سكانها من شركس وأرمن وفلسطينيين وسوريين وعراقيين وجنسيات أخرى، جاؤوا مع الثورة العربية الكبرى، وكانت المدينة تفتح ذراعيها للجميع.

ويرصد العمل تطور هذا المجتمع، وانعكاس تطور المجتمع العربي على تطور المدينة، وكشف عن أنه استطاع منذ 10 سنوات، الفوز بحقوق إنتاج الرواية التي يراها الأهم على الصعيد الأردني، وتم إنتاجها من خلال شركة «أي سي ميديا» بالتعاون بين مؤسسة أبوظبي للإعلام والتلفزيون الأردني، وقام بكتابة المعالجة الدرامية لها الكاتب محمد البطوش، وبغناء وتلحين وكتابة أغنية مقدمتها الموسيقار ياسر فهمي المنتج الفني للعمل الذي يؤكد فكرة العيش مع الآخر وقبوله، وتذكير للناس كيف عاشوا معاً بعيداً عن التطرف، حيث يقدم العمل لأول مرة نمط حياة الشراكسة، من خلال عائلة «شمس الدين» الشركسية التي ترتبط بعلاقة نسب مع عائلة إبراهيم الفلسطيني، الذي تزوج ابنة شمس الدين، وأنجب منها طفلين. وتبدأ الأحداث بحادث سير يودي بحياة إبراهيم وزوجته، وانتقال الطفلين إلى كنف جدهما الشركسي، كما يعرض الأوضاع الاقتصادية ونمو التجارة في عمّان من خلال الصراع بين منعش القادم من فلسطين، والذي أسس أول معمل لصناعة «الكازوز»، وبين أبوعبده السوري الأصل، صاحب القهوة الذي يصبح صاحب محال الحلوى الشهيرة المنتشرة في المدينة الصغيرة «وحران» ويمثل أصحاب الهوية غير الواضحة في المدينة، ويجد في المناخ الاقتصادي الوليد فرصة للتجارة والكسب السريع، والشيخ نهار الذي يلعبه ياسر المصري، ويمثل البدوي الأصيل شيخ المشايخ ومرجعية أهل عمان، وفي خضم الحدث الاجتماعي والسياق الإنساني للمسلسل، يبدأ خط سياسي يتماشى مع الأحداث، متمثلاً ببعض الشخصيات التي تنتمي للأحزاب في بعض دول الجوار، وتنقل تجربتها معها بعد الانتهاء من الدراسة والعودة إلى عمّان، وتُظهر الأحداث تطور الحياة السياسية في البلد حديث النشأة، وتمثل فيه حلم القومية العربية بشكل واقعي.

و«أبناء القلعة» هو الجزء الأخير من سلسلة رواية «الزوبعة» ملحمة الكاتب زياد قاسم، وتحولت للتلفزيون في مسلسل شارك في بطولته ساري الأسعد، رشيد ملحس، نادرة عمران، خالد القيش، محمد خير الجراح، ياسر المصري، مديحة كنفاتي، غريس قبيلي، دانا جبر، سميرة، صوفيا الأسير، محمد المجالي، رنا جمول، شاكر جابر، لمى ناصر، تحسين خوالدة وأحمد سرور.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا