• الجمعة 05 ذي القعدة 1438هـ - 28 يوليو 2017م

خصص جزءاً منها للأعمال الخيرية

القايدي.. يزرع الأراك لإنتاج السواك

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 05 مايو 2017

أحمد مرسي (الشارقة)

بدأ المواطن سالم سلطان القايدي من الشارقة بزراعة أشجار الأراك المنتجة للسواك، من خلال زراعة العديد منها في مزرعته الخاصة بمليحة، حيث سيخصص جزءاً من إنتاجها لأعمال الخير، ولعرضها أيضاً في متجره الموجود في الشارع العام، والذي يتم فيه بيع منتجات زراعية من دون وجود بائع، بحيث يختار المشتري متطلباته، ومن ثم يقوم بحسابها ووضع ثمنها في الصندوق.

وقال القايدي: «إن هذا المشروع يعتبر من الموضوعات المتفردة في الدولة، وإنه قام بالعديد من التجارب خلال الفترة الماضية، وثبتت صلاحية زراعة الشجرة، وكذلك منتوجها العالي، وأنه قام بزراعتها في أنبوب بطول 150 سم، ودفن منه 30 سم، ومن ثم جرجت منه الجذوع «السواك»، ووصل عددها إلى 7 طول الواحد منها أكثر من متر، ليتم قصها وإعادتها لتنبت من جديد.

وأشار إلى أن هذه الشجرة سهلة الزراعة في الإمارات، وتصلح للزراعة في كل بيت من خلال متابعتها والإشراف عليها، وأن رائحتها طيبة وجذوع الشجرة تخرج متساوية، ويسهل تقطيعها والتعامل معها، ومن ثم استخدامها أو بيعها والاتجار فيها.

وأفاد بأنه ينوي التوسع مستقبلاً في زراعة «الأراك»، وهي شجرةٌ معمّرة دائمة الخضرة، تعيش وتتأقلم مع الظروف الصحراوية القاسية التي يتدنى فيها منسوب المياه، لقدرتها على تحمل نسبة الأملاح العالية، ويكثر وجودها في شبه الجزيرة العربية، وتتميّز بأوراقها الخضراء، وأزهارها البيضاء الصّغيرة، وأغصانها المتشابكة، وتمتد جذورها بالتربة بشكلٍ عرضي، والتي تتكون من مجموعة أليافٍ ناعمة، حيث يُستخرج السّواك من الجذور الرطبة، ويحتوي على مكوناتٍ مُعقمة ومُطهّرة، واستخدامه عند المسلمين سُنّةٌ مؤكدّة.

يذكر أن المواطن سالم سلطان القايدي «أبو حمد»، كان له العديد من الأفكار الخاصة بالزراعة، حيث سبق وأن أطلق مشروعه «أمان يا بلادي»، بوجود متجر أقامه في الشارع العام على طريق مليحة لبيع منتجات زراعية من دون وجود بائع، كما وقام بزراعة 20 ألف شجرة غاف، أطلق عليها «شجرة الاتحاد»، ليذهب ريعها إلى برنامج «حفظ النعمة».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا