• الاثنين 25 شعبان 1438هـ - 22 مايو 2017م

إزالة آثار حرب الحوثي والمخلوع

مشروع إعادة الإعمار.. أمل اليمنيين

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 06 مايو 2017

منال أمين (عدن)

لا يزال المواطن العادي في محافظة عدن يُعاني الآثار الجسيمة التي سببتها الحرب التي شنها ميليشيا الحوثي، والمخلوع صالح في نهاية مارس 2015م من قتل ونهب ودمار.. وحتى بعد مرور أكثر من عامين على انتهاء الحرب لا زالت آثارها موجودة في المباني المدمرة الخاصة والعامة التي ساهمت في تشرد العديد من الأسر الفقيرة من منازلهم المدمرة، وتحمل معاناة الاستئجار رغم الواقع الاقتصادي السيئ التي تعيشها بلادنا في انتظار الجهات المعنية التي وعدت بإعادة أعمار منازلهم بأسرع وقت.

وقد بلغ عدد المباني المتضررة التي تم حصرها منذ التحرير أكثر من 10428 مسكناً، و25 مرفقاً حكومياً في كافة مديريات عدن، والتي تحتاج إلى نحو 20 مليار ريال يمني، أي ما يقارب 96 مليون دولار لإعادة أعمارها، وذلك حسب الإحصائيات الرسمية.

خلال الأيام الماضية تم وضع حجر الأساس لمشروع إعادة أعمار ما دمرته الحرب بثلاث مديريات بمدينة عدن «التواهي المعلا وصيرة» كمرحلة أولى بتكلفة ثلاثة مليار وخمسمائة مليون ريال، وذلك بتمويل حكومي وأجنبي، وهذه الخطوة الإيجابية ساهمت في إعادة الأمل لدى المواطنين في أعمار ما خسروه، خاصة الأسرة الفقيرة بفعل الحرب الغاشمة.

وقد قال دولة رئيس مجلس الوزراء الدكتور أحمد عبيد بن دغر، «إن هذه المشاريع تعّد دافعاً قوياً في إعادة البناء والتطور وإصلاح ما دمرته الميليشيات الانقلابية في مدينة عدن».

وشدد «على ضرورة مضاعفة الجهود لاستكمال إنجاز المرحلة الأولى من مشروع إعادة الأعمار للعاصمة المؤقتة عدن، والتي تشمل إعادة بناء وترميم عدد من المباني السكنية الخاصة والحكومية وصيانة الطرق الرئيسة». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا