• السبت 29 صفر 1439هـ - 18 نوفمبر 2017م

خشية تعرضه للانتقام من أبناء المحافظة بعد مقتل وتشريد أبنائهم

فرار الحوثي وانهيار الانقلابيين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 15 يناير 2017

حسن أنور (أبوظبي)

في مؤشر جديد على مدى الصعوبات التي يشهدها الانقلابيون، تحدثت تقارير يمنية عن هروب زعيم ميليشيا الحوثي، عبد الملك الحوثي وأعوانه من صعدة المعقل الرئيس للحوثيين، فيما شهدت الأيام الأخيرة حدوث انهيار تام في صفوف الميليشيات الانقلابية، خاصة في جبهة نهم على مشارف صنعاء، وذلك بعد الخسائر الضخمة التي منيت بها هذه الميليشيات على أيدي قوات الشرعية ورجال المقاومة، وبإسناد قوي من قبل التحالف العربي.

فقد أكدت مصادر قبليَّة هروب عبد الملك الحوثي وأعوانه من صعدة، من دون أن يتم الكشف عن مكان وجوده حالياً، في وقت تشير التقديرات إلى أنهم توجهوا إلى محافظات أخرى أو أنهم فروا من اليمن.

ويأتي ذلك على ضوء الانتصارات الكبيرة التي حققتها قوات الشرعية وسقوط أعداد كبيرة من القتلى والجرحى في صفوف الميليشيات، وهو بالطبع ما أثار غضب وكراهية أسر القتلى والجرحى من الحوثي وحليفه المخلوع صالح، وما سبباه من معاناة ليس فقط في صعدة وإنما في كل اليمن. ومن الواضح أن الحوثي وأتباعه يخشون تعرضهم للانتقام من اليمنيين الغاضبين في صعدة لمقتل أبنائهم على جبهات القتال، خاصة أن من الواضح أن أبناء صعدة استعادوا قوتهم بعد أن قمعتهم ميليشيات الحوثي خلال الفترة الماضية، وعادوا اليوم ليفتحوا أكثر من جبهة في صعدة، وذلك بالتعاون مع إخوانهم من قوات الجيش من بقية المحافظات الأخرى.

وكانت الأيام الماضية قد شهدت نجاح قوات الشرعية في السيطرة على مناطق استراتيجية بعد فتح جبهات جديدة في صعدة، على صفوف المتمردين الحوثيين، لاسيما بعد مقتل مسؤول الإعلام العقيد أحمد الخطيب، وعدد من القيادات الخاصة، وكذلك القائد الميداني عبد الخالق القرموشي، وهو ما أجبر الحركة على استدعاء بعض قياداتها من جبهات القتال، ووضعها على تخوم المحافظة. وأدى ذلك أيضاً إلى فرار المئات من مواقعهم، مخلِّفين وراءهم الجثث والجرحى والأسلحة، فيما تتلقى ميليشيات الحوثي ضربات موجعة، ومنذ أسابيع عدة، في أكثر من جبهة قتالية بمحافظة صعدة.

وفي الإطار نفسه، استمر مسلسل انشقاق قوات الحرس الجمهوري الموالية للمخلوع صالح خلال الأيام الماضية، حيث انسحب لواء تابع لقوات الحرس من مواقع تمركزه في جبهة «نهم»، بمحافظة صنعاء، نتيجة تصاعد الخلافات بين قيادته وقيادات ميدانية لميليشيات الحوثي، وبادر سبعة من قيادات قوات الحرس الجمهوري بالتوجه إلى محافظة مأرب للالتحاق بقوات الشرعية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا