• السبت 03 جمادى الأولى 1439هـ - 20 يناير 2018م

انشقاقات في صفوف الحوثيين بالحديدة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 12 يناير 2018

بسام عبدالسلام (عدن)

شهدت مديريات محافظة الحديدة المحاذية لجبهات حيس والخوخة خلافات وتوتراً كبيراً وصلت إلى الاشتباكات المسلحة بين ميليشيات الحوثي وقيادات محلية موالية للميلشيات.

وقال مصدر محلي في مديرية الجراحي المحاذية لمنطقة حيس إن مشايخ قبليين أعلنوا رفضهم المشاركة في المعارك القادمة ضد قوات الشرعية والتحالف ما دفع بميليشيات الحوثي إلى استقدام تعزيزات من خارج المناطق والاشتباك مع المسلحين المحليين في مناطق متفرقة المديرية.

وأشار المصدر لـ«الاتحاد» إلى أن وساطة للميليشيات وصلت من مركز الحديدة إلى الجراحي من أجل نزع فتيل التوتر إلا أنها فشلت في إقناع المواطنين والمشايخ في المشاركة بالمعارك القادمة. واندلعت الاشتباكات بين الجانبين في قرية العساكرة وتمددت لمناطق متفرقة من مديرية الجراحي التي تمثل النقطة القادمة على الخط الساحلي الغربي الذي يجري التحضير لتحريرها وصولا إلى مدينة زبيد التاريخية.

في غضون ذلك اعتقلت ميليشيات الحوثي عددا من أعضاء المجالس المحلية وقيادات في حزب المؤتمر الشعبي العام مديريات السخنة والقناوص وباجل وزبيد عقب رفضهم حملات التجنيد التي أطلقتها الميليشيات لتعزيز جبهاتها في الساحل الغربي.

وقال سكان محليون لـ«الاتحاد» إن القيادي المؤتمري وعضو المجلس المحلي أدم هديش في السخنة وكذا رئيس فرع المؤتمر في مديرية القناوص الشيخ محمد أحمد مهدي إلى جانب مشايخ ووجهاء قبليين في زبيد وباجل تم اختطافهم واقتيادهم إلى سجون سرية، مضيفا أن الحوثيين يواجهون رفضا شعبيا في المناطق المحاذية لجبهات حيس والخوخة وميدي.

وأشار المصدر إلى أن الميليشيات طالبت من عقال الحارات ومشايخ باجل تجنيد العشرات من الشباب والأطفال للزج بهم في الجبهات، موضحاً أن الحوثيين لجؤوا إلى الاعتقالات التعسفية بحق الرافضين لتلك التوجيهات.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا