• الثلاثاء 04 ذي القعدة 1439هـ - 17 يوليو 2018م

حجر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 12 أبريل 2018

عايدة نصر الله *

كانت يدي صغيرة عندما التقطت ذاك الحجر الصغير من الطريق.

لم تدرك يدي الصغيرة آنذاك لماذا اختارته. لونه بنّي سكنته الشمس حيث انصهر بلون شفقها، وركنَ عميقًا في الأرض فامتصّ لون تراب معتّق. دحرجته السنون... احتكّت به الحكايات حتّى املسَّ وجهه.

كانت يدي صغيرة. كبرت اليد، تعمّقت الأحزان في داخلي، نتف حكايات تناثرت، وذرتها الريح في مسيرة الجراح، والحجر ينظر إليّ مستكينًا في حجري.

- كنت أضعه على رحمي.

- إنّه حجر وسخ. قال لي.

شيء ما تفتّت في الحنجرة، فأُخرستُ عن الكلام. كانت يدي صغيرة جدّا. كانت عيناي تشدّان اللهب في اللهب، وتؤرّخ الجمرات نسيمًا عندما التقطته. كبرت يدي. أنظر إلى وجهه وأرى جيوشًا غابرة عبرت من تلك الصحراء وأرى القوافل، والتاريخ يمرّ على رموش الحجر وهو يمدّ لسانه إليّ. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا