• الأحد 09 ذي القعدة 1439هـ - 22 يوليو 2018م

افتتاحية

رهانات قطر الخاسرة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 12 يناير 2018

اختارت قطر الأزمة والعزلة ولم يفرضها عليها أحد. اختارت أن تكون ضد محيطها الخليجي والعربي بل وضد إرادة الشعب القطري نفسه، وطال الصبر الخليجي والعربي على قطر وسلوكها وتوجهاتها الداعمة والممولة للإرهاب، واستمرت محاولات إثناء قطر عن هذا النهج العدائي ضد الأشقاء، ولكن بلا جدوى، وبعد ما يقارب الربع قرن من الصبر كان لابد من الحسم، واتخاذ قرار المقاطعة وعدم السماح لتنظيم الحمدين بقيادة الشعب القطري إلى هاوية سحيقة، لكن نظام الدوحة مصمم على الخطاب المنافق المزدوج، وعلى المكابرة وعلى المنهج الإخواني المعتمد على الباطنية والمراوغة والمظلومية وتعدد الخطابات، فهناك خطاب للغرب وخطاب للشعوب العربية وخطاب على الملأ وآخر للغرف المغلقة، وفي كل الأحوال هناك تخبط وكذب، واستمرار للعناد الذي لم يجن منه شعب قطر إلا العزلة والابتعاد أكثر عن حاضنته الخليجية والعربية. مازال النظام القطري يترك العنان لمفتي الفتنة والخراب، القرضاوي ليحرض ضد الإمارات، وضد كل ما هو خليجي وعربي، وكل هذا لا قيمة له ولا وزن إلا أنه يؤدي إلى مزيد من ابتعاد قطر وعزلتها وإلى مزيد من الغشاوة على البصر والبصيرة.

الاتحاد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا