• الاثنين 03 صفر 1439هـ - 23 أكتوبر 2017م

الحوثيون بلا حلفاء ويواصلون إقصاء الموالين لصالح

خبراء لـ «الاتحاد»: تحرير الحديدة مهمة استراتيجية لإنقاذ المدنيين من المجاعة

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 13 مايو 2017

صالح أبوعوذل (عدن)

يحتم الحصار والمجاعة اللذان يفرضهما الحوثيون وقوات صالح على تهامة، سرعة تحريرها لكي يتم إغاثة السكان وإنقاذهم من شبح المجاعة الذي أوقع مئات الضحايا وأغلبهم أطفال، على الرغم من رهان الانقلابيين على أن عملية تحرير الحديدة سوف توقف تدفق المعونات الإغاثية على السكان، في حين أن واحدا من مواطني تهامة يموت كل عشر دقائق وفقاً لتقارير منظمات دولية.

وشدد الخبراء على أهمية تحرير الحديدة من أجل إنقاذ المدنيين من شبح المجاعة الذي يهددهم في ظل الاحتلال الحوثي لها.

ويؤكد خبراء على أهمية تحرير قاعدة خالد العسكرية التي تحاصرها القوات الحكومية من أجل تحريرها وتأمين القوات من الخلف خلال تقدمها صوب تحرير بلدات الساحل الغربي وصولاً إلى ميناء الحديدة الهدف الرئيس من عملية الرمح الذهبي التي انطلقت في يناير الماضي.

الحالة المأساوية

وأضاف قنان لـ «الاتحاد» إن الحالة الإنسانية المأساوية التي تم رصدها من قبل المنظمات الدولية، في مدن الساحل الغربي المحررة، دلت بما لا يدع مجالاً للشك، أن المدنيين في المحافظات غير محررة يعيشون في مجاعة ولا يستفيدون من المواد الإغاثية التي تدخل عبر ميناء الحديدة، وقد أودت المجاعة في تهامة بحياة المئات وأغلبهم أطفال، وخاصة في بلدة التحيتا التي يسطر عليها الانقلابيون وصادروا المعونات الإغاثية التي أرسلت للجوعى هناك، وهذا يثبت أن بقاء الحديدة محتلة من قبل الانقلابيين ونهبهم للمواد الواردة عبر ميناء الحديدة يؤدي إلى تفاقم المعاناة والحيلولة دون استفادة المدنيين من عمليات الإغاثة التي تتم عبر الأمم المتحدة ومؤسسات الدعم الدولية والإقليمية، وهنا نصل إلى نتيجة معكوسة تقضي بان حرب تحرير الحديدة أصبحت ضرورة لأجل إمداد السكان بالإغاثة وان تأخر التحرير يعني إطالة أمد المعاناة الإنسانية للسكان». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا