• الأحد 09 ذي القعدة 1439هـ - 22 يوليو 2018م

تفقد المعرض المصاحب للمؤتمر وتسلم درع الرئاسة الفخرية لـ «الاتحاد العربي»

سيف بن زايد يفتتح مؤتمر الاقتصاد الرقمي في دبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 16 أبريل 2018

يوسف العربي وفهد الأميري (دبي)

افتتح الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، أمس، فعاليات مؤتمر الاقتصاد الرقمي (Seamless Middle East) في دورته الثانية، والذي يقام بمركز المعارض الدولية بدبي ويستمر لمدة يومين.

وتسلم سموه على هامش المؤتمر، درع الرئاسة الفخرية للاتحاد العربي للاقتصاد الرقمي من معالي السفير محمد الربيع، أمين عام مجلس الوحدة الاقتصادية العربية، عرفاناً وتقديراً بدور دولة الإمارات العربية المتحدة في دعم العمل العربي المشترك، خاصة في المجالات الاقتصادية والتكنولوجية، ودور سموه في المساهمة في إنجاح مبادرات مجلس الوحدة الاقتصادية العربية، لاسيما الاتحاد العربي للتجارة الإلكترونية.

وجال سموه في المعرض المصاحب والمقام على هامش المؤتمر، حيث اطلع سموه على جانب من المعروضات والتقنيات الحديثة، وأحدث ما توصلت إليه التكنولوجيا في مجال التجارة الإلكترونية.

وتميز الحدث هذا العام بالحضور الكثيف من المهتمين والمتخصصين، حيث تقدر أعداد الزوار بما يفوق 20 ألف زائر حضروا من الإمارات ودول المنطقة.

وأكد معالي السفير محمد محمد الربيع، أهمية انعقاد هذا المؤتمر بدولة الإمارات العربية المتحدة في ظل التحول العالمي الكبير في مجالات تطبيق الاقتصاد الرقمي الذي برزت مكوناته على الساحة الاقتصادية العالمية خلال الأعوام الخمسة الماضية تحت عنوان عالمي كبير، وهو الثورة الصناعية الرابعة التي تتميز بمجموعة من التقنيات فائقة الحداثة، والتي ينتظر أن تسهم بشكل جذري في تغيير طبيعة حياة الإنسان على الكوكب، سعياً نحو إدارة أفضل للموارد الطبيعية، ووصولاً لمجموعة من المستهدفات العالمية والمجتمعية، وتحقيق السعادة والراحة والأمن والتنمية البشرية.

ومن جانبه، قال الدكتور علي محمد الخوري، مستشار مجلس الوحدة الاقتصادية العربية، رئيس مجلس إدارة الاتحاد العربي للتجارة الإلكترونية: «إن أهدافنا ترتكز على مجموعة من المحاور، ومنها دعم الخطط الحكومية العربية نحو الشمول الرقمي، ودعم تطوير البنية التحتية المعرفية والتشريعية والتكنولوجية على الترتيب، كما نسعى لدعم منظومات الأعمال العامة والخاصة من أجل التحول الإلكتروني، وذلك في ظل تقييم كل ما يبرز على الساحة العالمية في مجالات الاقتصاد الرقمي، وتقديم رؤية تستشرف وتستعد للمستقبل».

وتسابق 350 عارضاً إقليمياً وعالمياً من الشركات المشاركة في المعرض المصاحب للمؤتمر، في عرض أحدث التكنولوجيات المالية وحلول الدفع الإلكترونية، لتقديم تجربة تتسم بالسلاسة وتسهيل عمليات التجارة الإلكترونية.

وكشف مشاركون في المعرض عن أن بنوك رئيسة عاملة في الدولة، ستفتتح فروع ذكية من دون موظفين، قادرة على تقديم 100% من الخدمات البنكية عن بعد، بما في ذلك فتح الحساب البنكي الجديد وتسلم بطاقة الصرف ودفتر الشيكات فوراً.

وقال حازم ناصف، مدير التحول الرقمي للفروع في شركة «NCR» لـ «الاتحاد» خلال مشاركته في المعرض، إن الشركة أبرمت اتفاقات تجارية مع بنكين وطنيين في الإمارات لتطوير أول فرع ذكي قادر على تقديم 100% من الخدمات المصرفية عن بعد، حيث يتم افتتاحه النسخة الأولى منه قبل نهاية النصف الأول 2018.

واستعرض ناصف تكنولوجيا الفرع الذكي، حيث يتضمن الفرع الذكي صرافاً آلياً للسحب والإيداع، وماسحات ضوئية للمستندات، وطابعة لبطاقات الصرف والشيكات المصرفية، وهو الأمر الذي يمكن العميل من فتح حساب بنكي خلال 5 دقائق على مدار الساعة، فضلاً عن الخدمات الأخرى.

ومن جانبه، قال رمزي الصبوري، الرئيس التجاري لشركة «أريبا» المتخصصة في حلول الدفع، إن شركته تستعرض خلال مشاركتها في معرض «سيملس الشرق الأوسط 2018» بطاقة الدفع الحيوية المزودة بقارئ للبصمة، حيث لا يمكن تفعيل الكارت بعد قراءة بصمة المستخدم.

وأضاف أن هذه التكنولوجيا التي طورتها الشركة وستبدأ إنتاجها الفعلي بنهاية العام 2018، توفر مستويات غير مسبوقة للأمان، لا سيما مع زيادة شراسة الهجمات الإلكترونية على البنوك والمؤسسات المالية، لافتاً إلى أن هذه التكنولوجيا لاقت اهتماماً بالغاً من العديد من المؤسسات المالية.

وقال بلال الحمود، مدير الحلول المصرفية والرقمية لشركة جيمالتو: «وصلت قيمة الأعمال المصرفية عبر الإنترنت في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا إلى 1.3 مليار دولار في 2017، ومن المتوقع وصولها إلى 2 مليار بحلول 2020 بحسب بحوث جونيبر، وتقدر القيمة الإجمالية لصفقات شراء السلع المادية والرقمية عن بعد باستخدام الهواتف النقالة والأجهزة اللوحية في الشرق الأوسط وأفريقيا في عام 2017 بـ 12 مليون دولار، وهذا الرقم سيزيد في عام 2018 إلى أكثر من 16 مليون دولار أميركي بحسب التقرير».

وأضاف أنه بحسب استطلاع أجرته جيمالتو، أعرب 67% من المستهلكين في الإمارات، أن الحلول المصرفية الرقمية أسهل من زيارة فروع المصارف القائمة، ويقوم 74% من المستهلكين في الإمارات باستخدام الخدمات المصرفية عبر الإنترنت والمحمول.

وقال عبد الرزاق العبد الله، رئيس مجلس إدارة مينت على هامش المعرض، إن شركته تهدف على تطوير بيئة خالية من الأوراق النقدية والعمل على تقليل التحويلات المالية ودعم المبادرات الحكومية التي من شأنها تحقيق مفهوم الاندماج المالي.

على هامش المعرض، قال آلان قدوم مدير عام حلول التوزيع في الشرق الأوسط لشركة «سويس لوج»، إن حجم السوق العالمي للروبوتات في مجال المستودعات والخدمات اللوجستية يبلغ نحو ملياري دولار في عام 2016، ومن المتوقع أن يتجاوز 22 مليار دولار بحلول نهاية عام 2021.

وأكد أن مؤسسات التجزئة في الإمارات تعد الأسرع في اتجاه اتمته المتاجر، لافتاً إلى أن تقنيات التحول تضمن تحقيق وفرات في التكلفة التشغيلية تناهز 25%، كما تسهم في زيادة الفعالية وتسريع العمليات 50% مقابل وفرات تصل على 70% من مساحات التخزين.

وقال إن جميع المبادرات الذكية التي تقودها الحكومة ومعرض «إكسبو 2020»، تقود لمفاهيم مثل الثورة الصناعية الرابعة، والرقمنة وتجربة قناة أومني، كما أن النمو السريع للتجارة الإلكترونية سيزيد بدوره الطلب على المستودعات الحديثة ذات التقنيات الرقمية المتطورة.

وأضاف قدوم أن قيمة سوق معدات مناولة المواد الآلية العالمية بلغ 22.5 مليار دولار، وبحلول عام 2016 ارتفعت إلى 33 مليار دولار.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا