• الاثنين 10 ذي القعدة 1439هـ - 23 يوليو 2018م

مدرب لا ينسى

ثنائية خالدة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 16 أبريل 2018

عرفت كرة القدم الإيطالية بخصائصها الدفاعية البحتة والتي تطغى ملامحها على أداء المنتخب الأول، وحتى في الكالتشيو الإيطالي، حيث تنتهج الأندية الأسلوب الدفاعي في حين أطلق البعض على الفريق الإيطالي لقب وزراء الدفاع، ولكن هذا المنتخب نجح في إحراز بطولتين متتاليتين لكأس العالم بخطة هجومية بحته، تحت قيادة أحد أبرز أساطير كرة القدم الإيطالية في عالم التدريب، فيتوريو بوزو المدرب الوحيد الذي نجح في التتويج ببطولتي كأس العالم متتاليتين 1934 - 1938.

المدرب الشهير بدأ حياته التدريبية في مبكرا للغاية وعمره 26 عاماً، وأشرف على قيادة الآزوري في 4 فترات مختلفة، حيث قاد المنتخب الإيطالي في أولمبياد 1912، وعاد ليقود المنتخب بين عامي 1921 و 1924، ولكن الفترة الأخيرة هي الأفضل في تاريخ بوتزو عندما تولى تدريب المنتخب منذ عام 1929 ليقوده في أولى بطولات كأس العالم التي تنظمها القارة الأوروبية، وتحديداً في إيطاليا، حيث نجح في التتويج مع منتخب بلاده باللقب ليحرز اللقب، ويعتقد الكثيرون بأن المنتخب الإيطالي نجح في التتويج في ذلك الوقت بسبب النفوذ الذي لعبه الديكتاتور الإيطالي موسوليني، ولكن بوزو دحض هذه الأقاويل، عندما ذهب إلى فرنسا للمشاركة في كأس العالم 1938،وعاد يحمل اللقب الثاني.

وقد انتهج بوزو فكراً مختلفاً عن ما تقدمه كرة القدم الإيطالية اليوم، حيث كان يعتمد على كتيبة هجومية بقياد جوزيبي مياتز وفيراري ومونتي وبيولا، وكان يخوض اللقاءات بتشكيلة 2-3-5 بالدفع بخمسة مهاجمين في المقدمة لتكثيف الهجوم وتسجيل الأهداف، ونجحت هذه الخطة في التتويج ببطولة كأس العالم مرتين متتاليتين، وتعتبر فترة تدريب بوزو الأخيرة هي الأطول في تاريخ المدربين الطليان، حيث أشرف على المنتخب حتى عام 1949، قبل عام من انطلاق النسخة الرابعة لكأس العالم في البرازيل.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا