• الخميس 10 شعبان 1439هـ - 26 أبريل 2018م

قبل 4 جولات من نهاية المشوار

السيتي بطلاً للدوري الإنجليزي للمرة الخامسة في تاريخه

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 16 أبريل 2018

محمد حامد (دبي)

تربع مانشستر سيتي على قمة الكرة الإنجليزية، وحصد لقب «البريميرليج» للمرة الخامسة في تاريخه، بعد أن نجح ويست بروميتش في الفوز على مانشستر يونايتد بهدف مساء أمس في المرحلة الرابعة والثلاثين من الدوري، وتوج مانشستر سيتي، الذي تغلب على توتنهام 3 - 1 مساء أمس الأول. وبهذا التتويج، تمكن مانشستر سيتي من مصالحة جماهيره بعد الخروج من دوري أبطال أوروبا هذا الموسم أمام ليفربول في دور الثمانية بالبطولة.

ويعد هذا اللقب هو الثاني لمانشستر سيتي هذا الموسم، حيث سبق له أن توج بكأس رابطة المحترفين في فبراير الماضي.

ولم يكن بيب جوارديولا في حاجة للدفاع عن فريقه الذي ودع منافسات دوري الأبطال أمام ليفربول، بقدر ما كان يتحدث عن صعوبة التتويج بلقب البريميرليج، كاشفاً عن شعوره بمزيج الفخر والسعادة لما قدمه سيتي طوال الموسم، فقد سيطر على بطولة الدوري من البداية وحتى النهاية، وبخل على المنافسين بأي بارقة أمل في منافسته على الصدارة، حيث كان الأفضل على المستويات كافة، سواء هجوماً أو دفاعاً، وفيما يتعلق بعدد الانتصارات، والسيطرة والاستحواذ والأهداف والتمرير، وغيرها من مؤشرات التفوق الكاسح.

وعقب فوزه على توتنهام في ويمبلي بثلاثية مقابل هدف، نجح مان سيتي في تحقيق ما لا يقوى عليه غيره، فقد حقق الفوز على ثلاثي لندن الكبير تشيلسي، وتوتنهام، وأرسنال، ذهاباً وإياباً، لتصبح كرة القدم الإنجليزية في قبضة مدينة مانشستر رسمياً، وتتحول وجهة الدوري من عاصمة الضباب إلى مانشستر، في مشهد يؤكد أن يونايتد لم يعد البطل الأوحد الذي يدافع عن كبرياء المدينة، ويتصدى لعمالقة العاصمة.

جوارديولا تحدث عقب الفوز المهم على توتنهام والذي استعاد به الفريق توازنه بعد الخسارة أمام ليفربول في دوري الأبطال، ويونايتد في الدوري، فقال إن التتويج بالدوري بهذه الطريقة، وبتلك السيطرة المطلقة والأرقام القياسية وعلى حساب أندية كبيرة، هو إنجاز كبير للسيتي، بل وصف الموسم بأنه أحد أفضل 3 مواسم عاشها طوال مسيرته الكروية، سواء لاعباً أو مدرباً. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا