• الجمعة 04 شعبان 1439هـ - 20 أبريل 2018م

لينكر: «السيتي» لعب بأسلوب أنيق وممتع

العالم يحتفل بـ «البلومون»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 16 أبريل 2018

عمرو عبيد (القاهرة)

تناقلت المواقع الرياضية الإعلامية، ومواقع التواصل الاجتماعي في العالم بأكمله، خبر تتويج «السيتي» بلقب «البريميرليج»، وكانت ماركا الإسبانية أول من نشر الخبر على موقعها الرسمي، وقالت إن «السيتيزن» حصد لقبه الخامس بعد خسارة وصيفه مانشستر يونايتد على ملعبه أمام وست بروميتش الذي يستعد للرحيل إلى الدرجة الأدنى، كما اهتمت صحيفة لاجازيتا ديللو سبورت الإيطالية الشهيرة بفوز «البلومون» باللقب، وكتبت أن مورينيو أهدى التتويج لجوارديولا، بعد أن تسبب في تأخيره خلال الجولة السابقة من البطولة الإنجليزية، أما بيلد الألمانية فقالت إن بيب أثبت أنه الأفضل في إنجلترا، بعدما ضم لقب الدوري الكبير السابع في مسيرته ليضاف إلى 6 ألقاب في «الليجا» و«البوندسليجا» في بطولات الدوري الأوروبية الكبرى، كما نشر حساب شبكة «سبورت نت» الكندية خبراً عاجلاً لإعلان تتويج السيتيزن!

وعبر الحساب الرسمي لمانشستر سيتي على تويتر، انطلقت الاحتفالات برسم جرافيكي يضم أبطال ونجوم السيتي الفائزين باللقب تحت عنوان: إنه وقتنا، إنها مدينتنا، وبعدها توالت تغريدات التهنئة من مختلف أندية «البريميرليج»، حيث قدم الوصيف مانشستر يونايتد التهنئة عبر تغريدة قصيرة، بينما كتب حساب تشيلسي: كل التهنئة للسيتي البطل على اللقب المستحق، في حين لم يفوت النجم الإنجليزي الكبير جاري لينكر، الفرصة كالعادة ليقدم التهنئة إلى مانشستر سيتي على اللقب، وكتب: لقد استحق السيتي التتويج بعدما لعب بأسلوب أنيق وممتع جداً طوال الموسم.

أما أبطال قلعة السماوي، فقد انطلقوا عبر «تويتر»، ليعبروا عن فرحتهم الكبرى بهذا التتويج الرائع بعد موسم قياسي، وقال كايل ووكر إنه في طريقه إلى منزل بنيامين ميندي ليتوجها إلى الحفل الكبير، كما نشر النجم البرتغالي برناردو سيلفا صور احتفالية عدة، تشير إلى أن مدينة مانشستر ستصبغ باللون الأزرق عقب هذا التتويج.

وعلى موقع تيلجراف، قال الصحفي الإنجليزي الشهير، بول هاوارد، إن فوز السيتي بالدوري الإنجليزي تحت قيادة جوارديولا بهذا الأداء الباهر يقلص الفجوة بين البريميرليج والليجا، خاصة لأن الكرة الإسبانية تتميز بالمتعة والأداء الجميل والكرة الهجومية التي طالما قارنها كثيرون بحال الكرة الإنجليزية، لكن بيب غير كل شيء، ويبدو أنه قادر على تقديم المزيد في الموسم القادم، ونشرت المذيعة الإنجليزية الشهيرة كيت عبدو، مقدمة البرامج الرياضية في شبكة فوكس سبورت وقبلها سكاي سبورت، صورة تجمعها بجوارديولا على حسابها الرسمي في موقع تويتر، مهنئة الفريق ومدربه بالتتويج، وهو ما قام به العديد من المذيعين والصحفيين العالميين مثل سيما جازوال الإنجليزية ذات الأصول الهندية، وجون بينيت من ال بي بي سي.

من ناحية أخرى، سيطر اللون الأزرق دون سواه في آخر 5 مواسم على الدوري الإنجليزي، وهي مفارقة لا يمكن تصديقها، فقد فاز مان سيتي باللقب عام 2014، وهو يرتدي الأزرق السماوي، وفي العام التالي انتزعه تشيلسي صاحب القميص الأزرق، وفي عام 2016 كانت المفاجأة التاريخية بتتويج ليستر سيتي باللقب على حساب جميع العمالقة، ويرتدي فريق ثعالب ليستر اللون الأزرق أيضاً، وعاد تشيلسي المعروف باسم «البلوز»، أي الفريق الأزرق، للفوز باللقب مع كونتي الموسم الماضي، وها هو مان سيتي يتوج باللقب للموسم الحالي، وكأن البطولة الإنجليزية لم تعد ترى سوى هذا اللون، ولا تعترف بعراقة ليفربول أو قوة مان يونايتد وكذلك آرسنال، والمفارقة أن الأندية الثلاثة ترتدي اللون الأحمر، ولكنها غائبة عن منصة المجد منذ عام 2014.

وسيعود مان يونايتد وكذلك ليفربول الموسم المقبل أكثر قوة بهدف الدفاع عن كبرياء اللون الأحمر، وفي الوقت ذاته لن يتنازل «بيب تيم» عن الحفاظ على اللقب، فالتاريخ يقول إن جوارديولا حينما يتوج بلقب الدوري، يستمر في الحفاظ عليه لمدة 3 مواسم على الأقل، وهو ما فعله في برشلونة، وكذلك في بايرن ميونيخ، كما أن نجوم سيتي الصغار، سوف يصبحون أكثر نضجاً وتناغماً في المواسم المقبلة.

 

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا