• الثلاثاء 04 ذي القعدة 1439هـ - 17 يوليو 2018م

بيب.. 7 دوريات X 9 سنوات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 16 أبريل 2018

دبي (الاتحاد)

توج بيب جوارديولا نفسه ملكاً على عرش المدربين الذين يعلمون أسرار وخبايا بطولات الدوري في القارة العجوز، فقد فاز بالدوري 7 مرات في إسبانيا وألمانيا وإنجلترا من أصل 9 مواسم، قاد خلالها البارسا والبايرن ومان سيتي، فقد توج مع البارسا بالليجا أعوام 2009 و2010 و2011، أي 3 مرات متتالية بسط خلالها نفوذ الفريق الكتالوني على الليجا، متفوقاً طوال هذه الفترة على العملاق المدريدي ريال مدريد، وجاره أتلتيكو الذي كان يحاول دخول دائرة المنافسة الثلاثية.

وحل بيب ثانياً مع البارسا في دوري 2012، وهو الترتيب الأسوأ له مع الفريق الكتالوني، حيث لم يكن يعرف في المواسم السابقة سوى منصة التتويج، وبعد رحيله للبايرن حصد لقب البوندسليجا 3 مرات متتالية أعوام 2014 و2015 و2016، محققاً مجداً جديداً، حيث لم يكن من السهل على أي منافس الاقتراب من عرش الفريق البافاري طوال هذه الفترة التي شهدت تحقيق الأرقام القياسية على مستوى الحسم المبكر، والنقاط والأهداف، والسيطرة والاستحواذ، وغيرها من عناصر التفوق، صحيح أن لقب الدوري لم يكن غريباً على البايرن قبل قدوم بيب، إلا أنه فعلها تحت قيادته بتفوق كاسح على المنافسين.

وفي أول مواسمه في البريميرليج حل مان سيتي ثالثاً، وهو الترتيب الذي لم يكن بيب يشعر حياله بالرضا التام، وعاد سيتي معه أكثر قوة وتناغماً ليكتسح الجميع ويحسم اللقب بفارق 16 نقطة عن مان يونايتد، ولا يزال أمام الفريق 5 جولات قادمة، يمكنه أن يحطم خلالها المزيد من الأرقام القياسية على المستويات كافة، في واحد من أكثر مواسم البريميرليج الذي يشهد اكتساحاً لأحد أنديته لبقية المنافسين.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا