• الأربعاء 09 شعبان 1439هـ - 25 أبريل 2018م

أجويرو.. أيقونة عصر النهضة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 16 أبريل 2018

محمد حامد (دبي)

منذ أن بدأ سيرخيو أجويرو مسيرته مع الساحرة، لم تتوقف إشارات ارتباطه بأسطورة كل العصور دييجو أرماندو مارادونا، والأمر لا يتعلق بعلم الوطن الواحد الذي يجمعهما، بل إن أجويرو هو الذي حطم رقم مارادونا في 5 يوليو 2003، حينما أصبح أصغر لاعب في تاريخ الدوري الأرجنتيني، فقد ظهر مع فريق إندبندنتي، ولم يتجاوز 15 عاماً و35 يوماً.

وتذوق أجويرو طعم المجد، واكتسب عقلية الانتصارات منذ سنوات الصبا، فقد حصل على كأس العالم للشباب عامي 2005 و2007، وتوهج في صفوف أتلتيكو مدريد، بمعدل تهديفي جعل الجميع يدركون أنه أحد أفضل الهدافين في العالم، وسجل 100 هدف في 230 مباراة، وأصبح أجويرو المطلوب الأول لصفوف الريال، ولم تتوقف رغبة الملكي في جلبه إلى صفوفه حتى العام الماضي.

والذي لا يعلمه الكثيرين أن بنجامين ابن أجويرو هو حفيد مارادونا، ولكن الأمر لا يتوقف عند هذا الحد، بل إن الرابط الأكبر بينهما يتمثل في أن دييجو صنع تاريخاً ومجداً لفريق لم يكن كبيراً وهو نابولي، وها هو أجويرو يسير على خطاه مع مان سيتي، فقد بدأ مشواره مع البلو مون موسم 2011 - 2012، لينفرد بالبطولة شبه المطلقة في قصة توهج البلو مون، وخاصة في دراما المجد أمام كيو بي آر في المباراة الأخيرة عام 2012، التي شهدت تسجيله هدف حسم أول ألقاب الدوري لمان سيتي في عهد أبوظبي.

أجويرو أصبح هدافاً تاريخياً لمان سيتي، وهو الرمز الأكبر في تاريخ النادي على مستوى اللاعبين، فقد تمكن نجم منتخب التانجو من تسجيل 199 هدفاً مع مان سيتي، فعلها في 290 مباراة، وفي سجل إنجازاته 143 هدفاً في البريميرليج، وهو في حاجة إلى 3 أهداف فقط لكي يدخل قائمة أفضل 10 هدافين في تاريخ الدوري الأقوى والأعرق في العالم.

كما أن النجم الأرجنتيني حصل مع السيتي على كافة البطولات منذ عام 2012، وبالنظر إلى عدد أهدافه، وسجل بطولاته، ودوره المؤثر في صفوف الفريق، فإنه أصبح أيقونة لعصر النهضة، أي أنه النجم الأول للفريق منذ استحواذ أبوظبي على ملكية النادي، وعلى الرغم من الإغراءات الكبيرة من الريال وغيره من الأندية، تمسكت إدارة السيتي ببقاء النجم الأرجنتيني، وهو من ناحيته أدرك أن التاريخ الذي صنعه مع «البلو مون» يجب أن تكتمل فصوله.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا