• الاثنين 10 ذي القعدة 1439هـ - 23 يوليو 2018م

الالتزام بالحفاظ على سيادة سوريا ووحدة أراضيها

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 16 أبريل 2018

الظهران (وام)

أكد القادة والرؤساء والملوك والأمراء العرب، مجدداً، الالتزام الثابت بالحفاظ على سيادة سوريا ووحدة أراضيها واستقرارها وسلامتها الإقليمية، وذلك استناداً إلى ميثاق جامعة الدول العربية ومبادئه. كما أكد القادة في قرار تحت عنوان «تطورات الأزمة السورية»، الموقف الثابت بأن الحل الوحيد الممكن للأزمة السورية يتمثل في الحل السياسي القائم على مشاركة جميع الأطراف السورية، بما يلبي تطلعات الشعب السوري وفقاً لما ورد في بيان جنيف1، وإسناداً إلى ما نصت عليه القرارات والبيانات الصادرة بهذا الصدد، وبالأخص قرار مجلس الأمن 2254 لسنة 2015، ودعم جهود الأمم المتحدة في عقد اجتماعات جنيف وصولاً إلى تسوية سياسية للأزمة السورية ودعوة الجامعة العربية إلى التعاون مع الأمم المتحدة لإنجاح المفاوضات السورية التي تجري برعايتها لإنهاء الصراع، وإرساء السلم والاستقرار في سوريا.

وأعربوا عن القلق والانزعاج الشديد من تداعيات استمرار الأعمال العسكرية والخروقات التي تشهدها اتفاقيات خفض التصعيد في عدد من أنحاء سوريا على الرغم من اتفاق وقف إطلاق النار الذي تم التوصل إليه بتاريخ 29 ديسمبر 2016، ودعوة الأطراف التي لم تلتزم بتطبيق الاتفاق إلى التقيد بآلية تثبيت وقف إطلاق النار والأعمال العدائية، وفقاً لقرارات مجلس الأمن ذات الصلة. وأحيط القادة العرب علماً بالجهود المبذولة لتثبيت وقف إطلاق النار في إطار اجتماعات أستانا، بما في ذلك اتفاق مناطق خفض التصعيد العسكري والترحيب بالجهود المصرية للتوصل لاتفاقين لإنشاء مناطق خفض التصعيد في كل من الغوطة الشرقية بريف دمشق وريف حمص الشمالي، بهدف حقن دماء الشعب السوري، وسرعة إدخال المساعدات الإنسانية، ومطالبة الدول الضامنة للاتفاق بالالتزام بتطبيقه، وإخراج الميليشيات المسلحة الأجنبية كافة من الأراضي السورية.