• الأربعاء 09 شعبان 1439هـ - 25 أبريل 2018م

الاحتلال يعتقل 24 فلسطينياً بالضفة ويزعم تدمير أطول نفق هجومي لـ «حماس»

المقاومة تقصف موقعاً للجيش الإسرائيلي قرب جنين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 16 أبريل 2018

عبدالرحيم حسين، علاء المشهراوي (القدس المحتلة)

تعرض موقع عسكري لجيش الاحتلال لعملية إطلاق نار فجر امس، من قبل مقاومين فلسطينيين بقضاء جنين، في الضفة الغربية، وذكرت صحيفة «يديعوت أحرونوت» العبرية أمس، أن مسلحين أطلقوا النار باتجاه موقع عسكري قرب قرية يعبد بقضاء مدينة جنين شمال الضفة المحتلة، مشيرة إلى عدم وقوع إصابات جراء إطلاق النار.

واندلعت مواجهات عنيفة وسط مخيم العروب شمال مدينة الخليل فجر أمس استمرت 4 ساعات.

وقالت مصادر فلسطينية داخل المخيم، إن شبان المخيم ألقوا عدداً من الزجاجات الحارقة باتجاه البرج العسكري المقام على مدخل المخيم، حيث اقتحم جنود الاحتلال منطقة المدور وسط المخيم، وأمطروا منازل المواطنين بقنابل الغاز المسيل للدموع والرصاص الحي والمطاط وقنابل الصوت، مما أدى إلى إصابة عدد من المواطنين بحالات اختناق. وأضاف المصدر أن جيباً عسكرياً أصيب بعطب وتعرض لهجوم من شبان الحجارة، ما أدى إلى اشتداد المواجهات، ودفعت قوات الاحتلال بتعزيزاتها داخل المخيم لإنقاذ الجنود المحاصرين.

من جهته، أعلن جيش الاحتلال، أن قواته فجرت نفقاً هجومياً لحركة «حماس» بمحاذاة منطقة جباليا في قطاع غزة، حيث تجاوز النفق المنطقة الحدودية الأمنية لجنوب إسرائيل، وقال وزير جيش الاحتلال أفيجدور ليبرمان على حسابه على «تويتر»، أمس إن النفق هو أطول وأعمق نفق يتم اكتشافه منذ سنوات.

من جانب آخر، شنت قوات الاحتلال فجر أمس، حملة اعتقالات طالت 24 فلسطينياً بمناطق مختلفة في الضفة الغربية بزعم أنهم مطلوبون للأجهزة الأمني، كما توغلت جرافات عسكرية بمناطق شرق رفح في القطاع، وذكر شهود أن قوة عسكرية دهمت مدينة البيرة، واعتقلت القيادي في «حماس» جمال الطويل من منزله في حي أم الشرايط. وزعم جيش الاحتلال ضبط أسلحة ووسائل قتالية في قرى محافظة الخليل، مدعياً أن هذه الأسلحة تستخدم ضده والمستوطنين. وتصدى أهالي قرية المزرعة الغربية، شمال غربي رام الله، صباح أمس لمحاولة اقتحام مجموعات من المستوطنين لجبل الدير، حيث قاموا بتخريب الأشجار في المنطقة.

وتصدى الأهالي لاعتداءات المستوطنين، الذين رافقتهم قوات كبيرة من جيش الاحتلال، واندلعت مواجهات عنيفة بين الفلسطينيين والمستوطنين المسلحين وجيش الاحتلال، الذين أطلقوا الرصاص نحو المواطنين.واقتحم عشرات المستوطنين المتطرفين صباح أمس، المسجد الأقصى المبارك من باب المغاربة بحراسة مشددة من شرطة الاحتلال الخاصة، وأغلقت باب المغاربة، عقب انتهاء فترة الاقتحامات الصباحية، ونشرت شرطة الاحتلال عناصرها الخاصة وقوات التدخل السريع في باحات الأقصى وعند بواباته، لتأمين الحماية للمتطرفين أثناء تجولهم في المسجد، حيث نظموا جولات استفزازية في باحاته، بحماية أمنية مشددة، ووسط تلقيهم شروحات عن «الهيكل» المزعوم من مرشدين يهود.

وواصلت شرطة الاحتلال تفتيش المصلين واحتجاز هوياتهم الشخصية عند الأبواب، بالإضافة لاستمرار منع عشرات النساء والرجال من دخول المسجد منذ فترة طويلة، وفرضت وزارة الاحتلال إغلاقاً شاملاً على الضفة الغربية وقطاع غزة لمدة 3 أيام، بحجة الأعياد اليهودية، ويبدأ الإغلاق من فجر اليوم إلى فجر الخميس، ولا يسمح بالدخول إلى القدس والداخل، حتى لمن لديه تصريح.