• الاثنين 10 ذي القعدة 1439هـ - 23 يوليو 2018م

استجواب لحكومتي فرنسا وبريطانيا بشأن ضرب سوريا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 16 أبريل 2018

باريس (أ ف ب)

تواجه حكومتا فرنسا وبريطانيا، اليوم الاثنين، أسئلة يطرحها برلمانا البلدين حول مدى شرعية وصحة الضربات الغربية لسوريا في موضوع أكثر حساسية بالنسبة لتيريزا ماي منه بالنسبة إلى ايمانويل ماكرون.

 

يناقش النواب الفرنسيون المسألة في الساعة 15,00 ت غ، في الوقت نفسه تقريباً مثل نواب بريطانيا حيث لا يزال الجدل حامياً حول التدخل البريطاني في العراق في 2003ً.

وكانت الضربات وهي الأولى بهذا الحجم اثارت معارضة داخل الطبقة السياسية في البلدين حيث قال نواب انها غير شرعية طالما لم تجر تحت غطاء الأمم المتحدة.

وقالت النائبة عن الجبهة الوطنية اليمينية المتطرفة مارين لوبن الاثنين ان "رئيس الجمهورية يعي تماما انه انتهك القانون الدولي، انه يحاول أن يخلق مفهوما للشرعية الدولية".

وحاول الرئيس الفرنسي مساء الاحد أن ينزع الألغام من حقل شرعية الهجمات بتأكيده عبر التلفزيون ان "الأسرة الدولية هي التي تدخلت (...) لديكم ثلاثة أعضاء دائمين في مجلس الأمن تدخلوا (...) في الإطار الصارم لهذه الشرعية الدولية". ... المزيد