• الخميس غرة محرم 1439هـ - 21 سبتمبر 2017م
  01:43     اكثر من مئة مفقود قبالة سواحل ليبيا بعد غرق قارب    

يوفر تجربة تسوق فريدة وسط أجواء مرحة

سوق رمضان الليلي يعود مجدداً في دبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 17 مايو 2017

دبي (الاتحاد)

يعود سوق رمضان الليلي، وجهة التسوق المسائية الأكبر في دبي خلال الشهر المبارك، بنسخته الجديدة هذا العام ليقدّم لزواره باقة من أشهى النكهات ومجموعة من النشاطات الترفيهية الفريدة والشيقة، متيحاً لضيوفه من قاطني مدينة دبي والمناطق المجاورة فرصة رائعة لتذوق أشهى الأطباق وسط أجواء احتفالية رائعة، حيث يوفر السوق الذي يعتبر من أهمّ الفعاليات المرتقبة في الإمارة تجربةً استثنائية لعشاق التسوق على مدار عشرة أيام خلال الشهر الفضيل، مقدماً لهم تجربةً مذهلة تجمع ما بين التسوق والمرح، إلى جانب العديد من العروض والحسومات المغرية. كما تتيح الفعالية المتميزة فرصة الاستمتاع بالألعاب والمسابقات التفاعلية وغيرها الكثير من الأنشطة اليومية التي تناسب مختلف الأعمار، بالإضافة إلى ركنٍ واسع للضيافة يحمل اسم «فود كورت» يقدم توليفات متنوعة من الأطباق المحلية والعالمية لاستقطاب أكبر عدد من الضيوف، في نسخته السادسة لهذا العام ومن المتوقع أن يستقبل السوق ما يزيد على 80 ألف زائر.

تبدأ فعاليات المعرض الأكثر شعبيةً في دبي من 1 إلى 10 يونيو ضمن القاعتين 7 و8 في مركز دبي التجاري العالمي، على مدار عشر ليالٍ من الشهر الكريم.

ويحتضن السوق الليلي مجموعة من المنتجات الفريدة التي تضم تشكيلة من الملابس المميزة والمواد الجلدية والمجوهرات والإكسسوارات ومنتجات العناية بالصحة والجمال والعطور، فضلاً عن المواد الغذائية والألعاب، ومستلزمات الأطفال والأعمال اليدوية إضافةً إلى الهدايا والمقتنيات التذكارية ومستلزمات السفر والسياحة وغيرها الكثير من العروض الرائعة. وتتميز النشاطات الترفيهية التي يقدمها السوق الليلي بإطلاق مفاجأة جديدة، مثل محطات الطهو التفاعلية والرسم والألغاز، إلى جانب مسابقات كاريوكي. وقالت سامانثا كورديرو ميراندا، نائب المدير العام - لقطاع التسويق والاتصالات في معارض «سومانسا»، الجهة المنظمة للفعالية: «نحن متحمسون حيال نسخة هذا العام من سوق رمضان الليلي، حيث يسعى الناس إلى شراء احتياجاتٍ مميزة خصيصاً لهذه المناسبة، وهنا يوفر سوق رمضان الليلي تشكيلة واسعة من المنتجات الفاخرة».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا