• الاثنين 10 ذي القعدة 1439هـ - 23 يوليو 2018م

أكدت أهمية القضية الفلسطينية ورفضت التدخل الإيراني في المنطقة

«الجامعة»: القمة العربية حققت أهدافها

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 17 أبريل 2018

أبوظبي (وكالات)

أكدت جامعة الدول العربية أن القمة العربية الـ 29 التي اختتمت أعمالها أول أمس بمدينة الظهران، حققت أهدافها في وضع الموقف العربي أمام العالم بالشكل المطلوب سواء فيما يتعلق بالقضية الفلسطينية التي ما تزال قضية العرب المركزية، أو القضايا الأخرى أهمها التدخلات في الشأن العربي.

وقال الأمين العام المساعد للجامعة العربية السفير حسام زكي في تصريحات صحفية أمس، إن مجرد تسمية القمة باسم «قمة القدس» وما خرجت به القمة من قرارات في القضية تعد موقفاً في غاية الإيجابية إزاء هذه القضية خاصة في ضوء ما كان يردده البعض من تراجع الاهتمام العربي بالقضية الفلسطينية.

وحول التدخلات الإيرانية في الشؤون العربية، قال السفير زكي، إنه لم يخل بيان أي من القادة الذين تحدثوا وكذلك الوثائق الختامية للقمة من إشارات واضحة لرفض هذا التدخل وبالتالي أصبح الموضوع محل إجماع عربي واضح يتحدث بشكل إيجابي عن علاقات حسن الجوار ولكنه يحذر إيران من التدخل في الشأن العربي وهذا يبعث بالرسائل المطلوبة لكل الاطراف الإقليمية والدولية بالامتناع عن التدخل في الشأن الداخلي العربي.

وبشأن الوثيقة التي صدرت عن القمة بشأن الأمن القومي العربي، قال إن المملكة هي التي أعدت هذه الوثيقة وطرحتها على القادة الذين رحبوا بها فور الاستماع إليها لأنها كانت وثيقة مصاغة بشكل جيد ومتوازن وإيجابي وتراعي الأولويات العربية، لافتا إلى أنها وثيقة تعبر عن عمق الموقف العربي في القمة.

وعن التخوف من إمكانية إقامة كيانات بديلة للجامعة العربية في ظل حالة التشرذم التي يعاني منها العرب، قال السفير حسام زكي، أعتقد أن ما رأيناه في القمة الأخيرة بالظهران ينفي تماما أي توجهات أو إشاعات أو محاولات لإشاعة الفرقة والانقسام داخل الجامعة العربية التي هي بيت للعرب وستبقى كذلك، ولا جدال على أن هناك خلافات في وجهات النظر بشأن تناول موضوعات عديدة ولكن قدرة العرب على الوصول إلى الحد الأدنى من التفاهم في كل القضايا المشتركة جيدة ويجب الحفاظ عليها وهذا هو سر بقاء الجامعة العربية حتى الآن.