• الاثنين 10 ذي القعدة 1439هـ - 23 يوليو 2018م

ماي تواجه غضب البرلمان البريطاني

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 17 أبريل 2018

لندن (وكالات)

دافعت رئيسة الوزراء البريطانية، تيريزا ماي، خلال جلسة عاصفة للبرلمان البريطاني أمس، عن قرار بريطانيا المشاركة بالضربات الجوية ضد سوريا. وقد عبر أعضاء البرلمان البريطاني عن رأيهم بخصوص مشاركة المملكة المتحدة بالهجمات دون الرجوع لموافقة من البرلمان، إضافة إلى شن الضربة الجوية بالتزامن مع قدوم مفتشي منظمة حظر الأسلحة الكيماوية إلى دوما لتقضي الحقائق المحيطة بوقوع هجوم كيماوي في المدينة بالغوطة الشرقية بتاريخ 7 إبريل. وقالت ماي، رداً على أعضاء البرلمان، إن فرنسا والولايات المتحدة وبريطانيا قررت شن الضربات الجوية في سوريا قبل بدء تحقيقات مفتشي منظمة حظر الأسلحة الكيماوية، وبسبب الخطورة الناجمة عن احتمالية وقوع المزيد من الهجمات ضد الشعب السوري من قبل النظام، وفقاً لوصفها.

وأضافت رئيس الوزراء البريطانية قولها «نحن على ثقة بتقييمنا بأن النظام السوري كان مسؤولاً بترجيح عال عن هذا الهجوم، وهذا النمط المتكرر بسلوكه يعني أرجحية كبيرة باستمرار استخدامه للأسلحة الكيماوية.»