• الاثنين 10 ذي القعدة 1439هـ - 23 يوليو 2018م

منازل الفلاسفة.. وجهات سياحية في جنيف

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 17 أبريل 2018

أبوظبي (الاتحاد)

شهد منزل الفيلسوف جان جاك روسو بالمنطقة القديمة في جنيف، إقبالاً كبيراً على زيارته خلال الفترة الماضية، حيث انبهر الزوار بحياة هذا الفيلسوف الجنيفي الشهير، واطلعوا على أعماله، مجسَدةً بالصوت والصورة، وذلك ضمن جولات متواصلة لمحبي الأدب والفلسفة بين جنبات هذه المدينة التي طالما اعتبرت وجهةً رائعةً للتسوق.

وتتميز المدينة بمتاحف ودور عديدة، مكرّسة لفلاسفة وكتّاب حفروا اسمهم في التاريخ، ومنها «Saint Jean Property»، وهو المنزل الذي عاش فيه المؤرخ والفيلسوف فولتير خلال فترة إقامته في جنيف، وقد تحوّل هذا المسكن اليوم إلى معهد ومتحف فولتير، ويضمّ مكتبةً تحوي ما يعادل 25000 مجلّد. ويستطيع عشّاق الأدب استكشاف تاريخ المدينة العريق وثقافتها من خلال الإقامة في فندق بوريفلج جنيف الذي يعود بناؤه إلى 1865، وهو أقدم فندق في هذه المدينة بما أنه يشغل حيزاً في عالم الروايات، حيث إنّ هيلين لوجري وجدت فيه مصدر إلهام لتأليف روايتها Les anges de Beau-Rivage (ملائكة بوريفاج) التي نُشِرَت مؤخراً باللغة الفرنسية، ومن المرتقب صدور نسخة إنجليزية للكتاب في وقت لاحق، وهذه ليست المرّة الأولى التي يُشكّل فيه هذا الصرح المبهر مصدر إلهام للكتّاب، فقد سبق أن استضاف عدداً كبيراً من الأدباء على مرّ السنين، وعلى رأسهم «إرجي»، كاتب The Adventures of Tintin «مغامرات تان تان»، وقد استمدّ هذا الكاتب الشهير إلهامه من الفندق والمدينة لسرد وصول Tintin إلى جنيف في الكتاب الذي يحمل عنوان The Calculus Affair «تان تان والاختراع المدمّر».

أمّا هواة الرحلات الثقافية الترفيهية، فيمكنهم الذهاب في جولة بالدراجة إلى معالم الجذب الأدبية التي تكتنفها جنيف، وتحت قيادة مرشد سياحي متمرّس، حيث تنطلق رحلة البحث عن كتّاب رسائل الحب على الدراجة الهوائية، من خلال مغامرات «سيمون دو بوفوار» في تلك المنطقة، واسمها الحقيقي سيمون-إرنستين، لوسي ماري برتراند دي بوفوار، والتي ولدت في 9 يناير 1908، ورحلت 14 أبريل 1986، وهي كاتبة ومفكرة فرنسية، وفيلسوفة، وناشطة سياسية، ونسوية، إضافة إلى أنها منظرة اجتماعية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا