• السبت 29 صفر 1439هـ - 18 نوفمبر 2017م

أولهم رزوفلت وثامنهم ترامب

بالصور.. تعرف على زيارات الرؤساء الأميركيين للدول العربية خلال 70 عاماً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 19 مايو 2017

بوسي نبيل (الاتحاد نت )

بوسي نبيل (الاتحاد نت)

يزور الرئيس الأميركي الجديد دونالد ترامب المملكة العربية السعودية غدا السبت ، وهي أول دولة يقوم بزيارتها منذ توليه المنصب في يناير الماضي. وسيشارك ترامب خلال الزيارة في القمة الإسلامية الأميركية التي تستضيفها الرياض.

وسيكون ترامب ثامن رئيس أميركي يقوم بزيارات رسمية للدول العربية خلال نحو 70 عاما، منذ قام فرانكلين روزفلت بأول زيارة لرئيس أميركي للمنطقة العربية في العام 1943.

والرؤساء الأميركيون السبعة الذين زاروا المنطقة العربية قبل ترامب هم: فرانكلين روزفلت وريتشارد نيكسون وجيمي كارتر وجورج بوش الأب وبيل كلينتون وجورج بوش الابن وباراك أوباما.

وقام الرئيس الأميركي الراحل دوايت أيزنهاور الذي حكم بين روزفلت ونيكسون بزيارتين للشرق الأوسط لكنه لم يزر دولاً عربية، وكانت زيارته الأولى لتركيا وزيارته الثانية لإيران.

وتعد مصر أكثر دولة زارها الرؤساء الأميركيون، فقد استقبلت القاهرة 15 زيارة للرؤساء الأميركيين، تلتها السعودية بإحدى عشرة زيارة.

وفيما يلي قائمة بالزيارات التي قام بها الرؤساء الأميركيون السبعة للدول العربية وفقاً للترتيب الزمني:

* فرانكلين روزفلت:

أول رئيس أميركي يقوم بزيارة رسمية للمنطقة العربية وبعدد ثلاث زيارات خلال فترة رئاسته كانت كلها لمصر.

وأول زيارة كانت خلال الفترة من 22 إلى 26 نوفمبر 1943، وشارك خلالها في مؤتمر مع رئيس الوزراء البريطاني ونستون تشرشل والزعيم الصيني شيانغ كاي شيك في القاهرة.

وعاد روزفلت للقاهرة في العام نفسه وقام بزيارة من الثاني إلى السابع من ديسمبر، وشارك خلالها في مؤتمر مع تشرشل والرئيس التركي عصمت إينونو.

وكانت الزيارة الثالثة والأخيرة من 13 إلى 15 فبراير 1945 والتقى خلالها بالملك فاروق حاكم مصر ومؤسس المملكة العربية السعودية الملك عبد العزيز آل سعود والإمبراطور الإثيوبي هيلا سيلاسي.

* ريتشارد نيكسون:

كانت مصر أول دولة عربية يزورها نيكسون أيضاً، والتقى خلال زيارته التي استمرت من 12 إلى 14 يونيو 1974 بالرئيس الراحل أنور السادات. هذه الزيارة كانت في مستهل جولة كبيرة بالمنطقة.

وبعد زيارته لمصر توجه نيكسون للسعودية ليكون أول رئيس أميركي يزور المملكة. واستمرت الزيارة من 14 إلى 15 يونيو والتقى خلالها بالملك فيصل في جدة.

وكان نيكسون أول رئيس أميركي يزور سوريا ، وحدث يومي 15 و16 يونيو. واجتمع خلالها بالرئيس الراحل حافظ الأسد.

ومن سوريا توجه إلى إسرائيل. واختتم جولته في المنطقة بزيارة الأردن يومي 17 و18 يونيو والتقى خلالها بالملك الراحل الحسين بن طلال. وهذه أيضا أول زيارة يقوم بها رئيس للولايات المتحدة للمملكة الهاشمية.

* جيمي كارتر:

زار كارتر السعودية يومي 3و4 يناير 1978، والتقى في الرياض بالملك الراحل خالد عبدالعزيز آل سعود وولي عهده آنذاك الأمير فهد الذي تولى الحكم فيما بعد.

وخلال ما تبقى من حكمه زار كارتر مصر ثلاث مرات.

الزيارة الأولى بتاريخ 4 يناير 1978 والتقى خلالها بالسادات والمستشار الألماني هيلموت شميت.

وقام كارتر بزيارة لمصر من السابع إلى التاسع من مارس 1979 والتقى خلالها بالسادات وألقى خطاباً أمام مجلس الشعب.

بعد ذلك قضى يومين في إسرائيل وعاد للقاهرة بتاريخ 13 مارس واجتمع بالسادات وكان ذلك في خضم المفاوضات والتفاهمات المصاحبة لاتفاقيات كامب ديفيد للسلام بين القاهرة وتل أبيب. ووقعت معاهدة السلام بين البلدين في الولايات المتحدة 26 مارس.

* جورج بوش الأب:

زار بوش الأب السعودية بتاريخ 21 و22 نوفمبر 1990 بعد الغزو العراقي للكويت. والتقى بالملك الراحل فهد وأمير الكويت الراحل الشيخ جابر الأحمد الصباح. كما ألقى كلمة أمام جنود أميركيين يتمركزون في شرق المملكة.

بعد ذلك توجه مباشرة إلى مصر وناقش أزمة غزو الكويت مع الرئيس الأسبق حسني مبارك. وغادر بوش القاهرة 23 نوفمبر.

وكما بدأ زيارته الرسمية للدول العربية بالسعودية كانت المملكة آخر دولة زارها بوش الأب قبل انتهاء فترة ولايته. فقد زار الرياض 31 ديسمبر 1992 وأجرى مباحثات مع الملك فهد.

* بيل كلينتون:

قام كلينتون بالعديد من الزيارات للمنطقة العربية. واستهلها بزيارة مصر يومي 25 و26 أكتوبر عام 1994 والتقى خلالها بمبارك والزعيم الفلسطيني الراحل ياسر عرفات.

وبعدها زار كلينتون الأردن يومي 26 و27 أكتوبر وشهد مراسم توقيع معاهدة السلام بين المملكة وإسرائيل وألقى خطاباً أمام البرلمان الأردني.

ويوم 27 أكتوبر زار كلينتون سوريا والتقى بالرئيس حافظ الأسد. وتوجه بعدها إلى إسرائيل ومنها سافر إلى الكويت يوم 28 أكتوبر والتقى بالشيخ جابر الأحمد الصباح وألقى كلمة أمام جنود أميركيين. وفي اليوم نفسه زار كلينتون السعودية والتقى بالملك فهد.

وفي 13 مارس عام 1996 زار كلينتون مصر للمشاركة في مؤتمر لصانعي السلام بمنتجع شرم الشيخ.

وكان كلينتون أول رئيس أميركي يزور الأراضي الفلسطينية عندما زار غزة وبيت لحم يومي 14 و15 ديسمبر 1998. والتقى خلال الزيارة التاريخية بعرفات وألقى كلمة أمام المجلس الوطني الفلسطيني.

وزار كلينتون الأردن يوم 8 فبراير عام 1999 للمشاركة في جنازة الملك حسين.

وكان كلينتون أيضاً أول رئيس أميركي يزور سلطنة عمان يوم 25 مارس 2000 . وأجرى خلال الزيارة مباحثات مع السلطان قابوس بن سعيد.

وزار كلينتون مصر مجدداً يوم 29 أغسطس 2002 وبحث مع الرئيس مبارك عملية السلام في الشرق الأوسط.

وعاد لها في وقت لاحق من العام نفسه يومي 16 و17 أكتوبر للمشاركة في قمة جمعت بين المسؤولين الفلسطينيين والإسرائيليين بشرم الشيخ.

وبعدها زار كلينتون الأردن يومي 26 و27 أكتوبر وشهد مراسم توقيع معاهدة السلام بين المملكة وإسرائيل وألقى خطاباً أمام البرلمان الأردني.

* جورج بوش الابن:

كان بوش أكثر رئيس أميركي زار الدول العربية خلال فترة حكمه.

ومن شرم الشيخ التي اختتم بها كلينتون زياراته الرسمية للعرب، استهل بوش زيارته للدول العربية. وزار الرئيس السابق المنتجع المصري المطل على البحر الأحمر يومي 2و3 يونيو 2003 للمشاركة في قمة جمعته بزعماء مصر والسعودية والأردن والبحرين. والتقى خلال زيارته لمصر برئيس الوزراء الفلسطيني آنذاك محمود عباس.

كما زار بوش الأردن يوم الرابع من يونيو وشارك في اجتماعات مع رئيس الوزراء الإسرائيلي الراحل أريل شارون ورئيس الوزراء الفلسطيني محمود عباس. والتقى بالعاهل الأردني الملك عبد الله الثاني.

وكان بوش أول رئيس أميركي يزور قطر في الرابع من يونيو 2003. واستغرقت زيارته للدوحة يومين والتقى الأمير السابق حمد بن خليفة آل ثاني وزار مقر القيادة المركزية العسكرية الأميركية وألقى كلمة أمام جنود أميركيين.

وبعد أشهر من الغزو الذي قادته الولايات المتحدة للعراق، قام بوش بزيارة تاريخية لبغداد هي الأولى لرئيس أميركي، يوم 27 نوفمبر عام 2003. والتقى خلال الزيارة بسلطة الائتلاف المؤقتة التي حكمت العراق بعد الإطاحة بصدام حسين، واجتمع أيضاً بمجلس الحكم العراقي، وألقى كلمة أمام جنود أميركيين.

وعاد بوش الابن للعراق مرة أخرى يوم 13 يونيو 2006، والتقى هذه المرة برئيس الوزراء السابق نوري المالكي، وألقى خطاباً أمام جنود أميركيين.

وزار بوش الأردن يومي 29 و30 نوفمبر 2006 والتقى بالملك عبد الله ورئيس الوزراء العراقي آنذاك نوري المالكي.

وعاود بوش زيارة العراق مرة أخرى يوم 3 سبتمبر عام 2007 واجتمع بمسؤولين عراقيين وأميركيين والقى كلمة أمام الجنود الأميركيين.

وعلى غرار كلينتون زار بوش الأراضي الفلسطينية يوم 10 يناير 2008، وزار مدينتي رام الله وبيت لحم، والتقى بالرئيس الفلسطيني محمود عباس وزار كنيسة المهد.

وكانت هذه الزيارة إحدى محطات جولة واسعة بالمنطقة.

وزار بوش الكويت يومي 11 و12 يناير. وشارك في دائرة مستديرة حول الديمقراطية والتنمية، والتقى بعسكريين ودبلوماسيين يعملون بالعراق، وألقى كلمة أمام جنود أميركيين يتمركزون بالكويت.

وكان بوش أول رئيس أميركي يزور البحرين يومي 12 و13 يناير. وأجرى في المنامة مباحثات مع الملك حمد بن عيسى والتقى بجنود أميركيين.

وقام بوش بزيارة تاريخية للإمارات بتاريخ 13 و14 يناير، هي الأولى من نوعها، والتقى خلالها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله" وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد ابوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.

ومن الإمارات توجه إلى السعودية من 14 إلى 16 يناير، وفيها التقى بالعاهل السعودي الراحل الملك عبد الله بن عبد العزيز.

وزار بوش مصر يوم 16 يناير والتقى بمبارك في شرم الشيخ في ختام جولته الشرق أوسطية.

وبعد أشهر قليلة عاد بوش للسعودية التي زارها يومي 16 و17 مايو 2008. واجتمع آنذاك بالملك عبد الله.

وتوجه بعد ذلك إلى مصر والتقى في شرم الشيخ يومي 17 و18 مايو بمبارك والعاهل الأردني الملك عبد الله والرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس الوزراء الفلسطيني آنذاك سلام فياض. كما قابل الرئيس الأفغاني السابق حامد كرزاري ورئيس الوزراء الباكستاني السابق يوسف رضا جيلاني. وألقى بوش كلمة أمام المنتدى الاقتصادي العالمي.

واختتم بوش زياراته للدول العربية بالعاصمة العراقية بغداد يوم 14 ديسمبر عام 2008. والتقى بالرئيس العراقي السابق جلال طالباني ورئيس الوزراء السابق نوري المالكي، ووقع اتفاقات استراتيجية وأمنية بين واشنطن وبغداد، والتقى ببعض الجنود الأميركيين.

* باراك أوباما:

وبدأ أوباما أيضاً من حيث انتهى سلفه.

فقد زار العراق يومي 7 و8 أبريل 2009. والتقى خلال الرئيس طالباني ورئيس الوزراء المالكي، والتقى كذلك بجنود أميركيين.

وزار أوباما العاصمة السعودية يومي 3 و4 يونيو 2009 والتقى الملك عبد الله بن عبدالعزيز.

وفي الرابع من يونيو زار العاصمة المصرية والتقى الرئيس المصري مبارك وقام بجولة في اهرامات الجيزة.

ووجه أيضا خطاباً للعالم الإسلامي من جامعة القاهرة.

وزار أوباما أيضاً الأراضي الفلسطينية يومي 21 و22 مارس 2013 والتقى الرئيس عباس وزار كنيسة المهد.

وبعدها قام بزيارة للأردن يومي 22 و23 مارس واجتمع خلالها بالملك عبد الله.

ولم يزر أوباما أي دولة عربية بعد ذلك سوى السعودية حتى ترك منصبه. وزار المملكة ثلاث مرات على التوالي.

كانت الزيارة الأولى يوم 28 مارس 2014 واجتمع فيها مع الملك عبد الله.

وزار أوباما الرياض مجددا يوم 27 يناير 2015 واجتمع بالملك سلمان بن عبد العزيز وقدم التعازي في وفاة الملك عبد الله.

وكانت آخر زيارة رسمية قام بها أوباما للسعودية يومي 20 و21 أبريل 2016. التقى خلالها بالملك سلمان وشارك في قمة مع دول مجلس التعاون الخليجي.

وكما كانت السعودية آخر دولة عربية يزورها أوباما، ستكون هي أول دولة عربية وأول دولة في العالم أيضاً يزورها الرئيس الأميركي الجديد دونالد ترامب منذ توليه المنصب في وقت سابق هذا العام.

وأجرى ترامب اتصالاً بالرئيس المصري عبد الفتاح السيسي قبل أيام وعد فيه بزيارة مصر قريباً.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا