• الأحد 30 صفر 1439هـ - 19 نوفمبر 2017م

بطولة يحيى شاهين وميرفت أمين

«السكرية».. آخر درر «ثلاثية» نجيب محفوظ

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 19 مايو 2017

القاهرة (الاتحاد)

«السكرية».. من الأفلام المهمة في تاريخ السينما العربية، خصوصاً أنه تناول فترة مهمة من التاريخ المصري، من خلال ذرية عائلة «السيد أحمد عبدالجواد» من الجيلين الثاني والثالث، والتحولات السياسية والاجتماعية وتأثيرها على نضجهم ومساراتهم الحياتية.

دارت الأحداث حول «أحمد عبدالجواد» الذي اقترب من أيامه الأخيرة بعد أن طعن في السن وكبر أحفاده، ويعيش في حي «بين القصرين» مع زوجته «أمينة»، ومعهم «كمال» أصغر أبنائهم الذي حلم أن يصبح فيلسوفاً، وانتهى به الأمر في مدرسة السلحدار الابتدائية مدرساً، وأعرض عن الزواج بعد أن تزوجت حبيبته من صديقه وسافرا إلى سويسرا، وفي أيام الجُمع، يتجمع أبناء وأحفاد أحمد عبدالجواد، في بيت العائلة وسط أجواء من الحب والصراع أيضاً. وشارك في بطولة الفيلم الذي عرض في 14 يناير 1973 يحيى شاهين في دور «السيد أحمد عبدالجواد»، وميرفت أمين ونور الشريف ومها صبري وعبدالمنعم إبراهيم وزهرة العلا وتحية كاريوكا ومحمود المليجي وهدى سلطان ونجوى فؤاد ومديحة كامل، وغيرهم. عن قصة للأديب العالمي نجيب محفوظ، وسيناريو وحوار ممدوح الليثي، وإخراج حسن الإمام.

وقال المخرج سمير سيف، إن فيلم «السكرية» يمثل محطة فارقة في مشواره الفني، حيث كان يعمل فيه مساعداً للمخرج حسن الإمام، والذي كتب في مواد الدعاية الخاصة بالفيلم: «مساعد المخرج.. المخرج: سمير سيف» في سابقة تعد الأولى من نوعها في السينما المصرية، واعتراف رائع من أستاذ بإمكانات مساعده.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا