• الأحد 04 جمادى الأولى 1439هـ - 21 يناير 2018م

هجوم مسلح على منزل وزير الدفاع بحكومة الوفاق الليبية

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 13 يناير 2018

طرابلس (وكالات)

استهدف مسلحون ليبيون فجر أمس الجمعة، منزل وزير دفاع حكومة الوفاق الوطني الليبية، المهدي البرغثي، في ضاحية جنزور غربي العاصمة طرابلس. وبحسب مصادر إعلامية ليبية، أسفر الهجوم على المنزل عن أضرار في الممتلكات، وفي الجدران دون تسجيل أي خسائر بشرية. وتم الهجوم على تمام الرابعة والنصف فجراً، وقد استخدم فيه إطلاق الرصاص وقاذف آر بي جي تجاه المنزل، وهو عبارة عن «فيلا» من طابقين، وذلك بحسب مقطع مصور آخر للحظة الهجوم.

ويأتي هذا الهجوم في ظل تصاعد الخلافات بين رئيس المجلس الرئاسي فايز السراج والبرغثي، وقد جدد الأول يوم الأربعاء الماضي قرار إيقاف الثاني عن العمل عقب لقائه بالسويحلي. وكانت مصادر مقربة من المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق قد أكدت اعتزام فائز السراج القيام بتعديل وزاري سيشمل وزير دفاعه الذي يحظر عليه حتى حضور اجتماعات مجلس الوزراء الليبي.

من جانب آخر، أكدت المدونة والناشطة السياسية الليبية، مريم الطيب، الاعتداء عليها من قبل إحدى المليشيات التابعة لوزارة الداخلية بحكومة الوفاق الوطني، التى تسيطر على العاصمة طرابلس.

وقالت الناشطة الليبية، عبر فيديو على صفحتها بموقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، إنها تعرضت للاعتداء من قبل مليشيا باب تاجوراء، مضيفة أن عناصر المليشيات المتمركزة في جزيرة مسجد القدس قاموا بتكسير مفتاح سيارتها وسرقة هاتفها بعد منعها لمحاولتهم أخذ السيارة منها بالقوة.

وبينت الطيب في بث مباشر عبر صفحتها على «فيسبوك»، أمس، أن عناصر المليشيا وصفوها بالكافرة التي تسب الدين، كاشفة عن تعرضها للتعذيب والضرب بعد أوامر صدرت من آمر مليشيا باب تاجوراء، والمقرب من هاشم بشر المدعو «الأزهري فنان».

وكشف مقطع الفيديو للناشطة الليبية، مريم الطيب، آثار الكدمات عليها، كما كشف الشريط عن الحالة النفسية السيئة التي تمر بها الطيب نتيجة الاعتداء عليها.يذكر أن مسلحين مجهولين استهدفوا سيارة مريم الطيب في شهر نوفمبر الماضي بالعاصمة طرابلس بوابل من الرصاص، ولاذوا بالفرار دون تسجيل أي إصابة بشرية.