• الثلاثاء 02 ربيع الأول 1439هـ - 21 نوفمبر 2017م
  10:31    بوتين والعاهل السعودي يؤكدان أهمية تعزيز تنسيق تحركات البلدين بشأن أسواق الطاقة    

الشرطة البريطانية مصرة على توقيف أسانج إذا خرج من سفارة الإكوادور

السويد تتخلى عن ملاحقة مؤسس «ويكيليكس» بتهمة الاغتصاب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 19 مايو 2017

ستوكهولم (أ ف ب)

حقق جوليان أسانج، اليوم الجمعة، انتصارا في معركته مع القضاء السويدي الذي تخلى عن ملاحقته بتهمة الاغتصاب، حتى لو كان يتعين على مؤسس موقع ويكيليكس اللاجئ في إحدى السفارات بلندن، التحلي بالصبر لاستعادة حرية تحركه.

وحتى في حال عدم صدور مذكرة توقيف أوروبية، نبهت الشرطة البريطانية إلى أنها ستكون «مضطرة» لتوقيف أسانج إذا خرج من سفارة الإكوادور في لندن بسبب انتهاكه العام 2012 شروط الإفراج عنه بكفالة في المملكة المتحدة.

وفي ما يتعلق بالجانب السويدي، انتهت «قضية أسانج» بفشل قضائي ذريع. إنها نهاية معركة شرسة تتخطى رهاناتها بأشواط إطار هذه القضية المرفوعة في ستوكهولم.

وينتقد أسانج الأسترالي الذي ينفي دائما تهمة الاغتصاب، مناورة لتسليمه إلى الولايات المتحدة حيث يمكن أن يتعرض للملاحقة بتهم نشر وثائق عسكرية ودبلوماسية سرية.

وأكدت حكومة ترامب في أبريل أن توقيفه «أولوية».

وتقول وسائل إعلام نقلا عن مسؤولين أميركيين إن واشنطن تقوم بإعداد ملف الاتهام.

وأمام الصحافة في ستوكهولم، أعلنت المدعية العامة ماريان ناي أنها «قررت حفظ الدعوى ضد جوليان أسانج بتهمة الاغتصاب المفترض»، وطلبت رفع مذكرة التوقيف الأوروبية التي تحاول منذ 2010 إلغاءها.

وبعد ثلاث سنوات على تقادم الدعوى، أوضحت المدعية أنها قررت حفظها بسبب عدم فعالية إجراءات طويلة جدا وليس في ضوء وقائع جديدة.

وأضافت أن «كل الفرص قد استنفدت للمضي قدما في التحقيق (...) ولم يعد يبدو ملائما الاحتفاظ بطلب الاعتقال المؤقت لجوليان أسانج أو بمذكرة التوقيف الأوروبية».

 

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا