• الجمعة 29 شعبان 1438هـ - 26 مايو 2017م

«التحالف» يعزز قواته في ساحل حضرموت

«الشرعية» تسيطر على مواقع جديدة غرب تعز

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 20 مايو 2017

عقيل الحلالي (صنعاء)

أعلن الجيش اليمني إحراز تقدم نوعي في المعارك الدائرة في منطقة الكدحة غرب تعز، فيما دفعت قوات التحالف العربي بتعزيزات عسكرية كبيرة إلى ساحل حضرموت لدعم قوات الشرعية في مواجهة الانقلابيين والجماعات الإرهابية.

وذكرت مصادر عسكرية ميدانية أن قوات من اللواء 35 مدرع التابع للجيش الوطني سيطرت أمس بعد معارك عنيفة مع الميليشيات الانقلابية على عدد من القرى والمواقع في منطقة الكدحة ببلدة المعافر غرب مدينة تعز، وأوضحت المصادر أن القوات المدعومة بمقاتلين من المقاومة المحلية سيطرت على قرى «درخاف وهوب الرعي والقطنة ومدرسة خالد في منطقة الكدحة»، مؤكدة مصرع وجرح وأسر العشرات من عناصر الميليشيات وتدمير مدرعة ومركبة عسكرية خلال الاشتباكات التي أسفرت أيضاً عن مقتل أحد عناصر المقاومة وإصابة آخرين. وقال القائد الميداني بالجيش الوطني أمين المخلافي، إن 12 من عناصر الميليشيات لقوا مصرعهم خلال المواجهات بينما أسر 6 آخرون، مضيفاً أن مقاتلي الجيش تمكنوا بدعم من أبناء منطقة الكدحة من استعادة تبة القرون وجبال الشرائخ واغتنام مركبتين عسكريتين.

وفي سياق متصل، استمرت الاشتباكات بين الطرفين أمس ولليوم الثاني على التوالي، في منطقة «مريس» ببلدة دمت شمال محافظة الضالع.

وتصدت قوات الشرعية لمحاولات تقدم للميليشيات باتجاه مواقعها، ما خلف قتلى وجرحى من الجانبين.

وأعلنت قوات الشرعية أمس مصرع القيادي الميداني في صفوف الميليشيات موفق السيد، خلال المواجهات في مريس مساء أمس الأول. وذكر موقع «سبتمبر نت»، الناطق باسم الجيش اليمني، أن السيد وعددا من عناصر الميليشيا قتلوا خلال المعارك في جبهة مريس التي تشهد قصفاً مدفعياً متبادلاً منذ شهور وهجمات كر وفر من الطرفين من وقت لآخر، وأشار إلى أن قوات الجيش والمقاومة تنفذ هجمات عنيفة وقصفا مدفعياً على مواقع المليشيا وتكبدها خسائر فادحة في العتاد والأرواح، في حين تلجأ الميليشيات إلى استهداف التجمعات السكنية في المنطقة بالقذائف المدفعية مخلفة ضحايا مدنيين وأضراراً مادية بمنازل السكان. ... المزيد