• الثلاثاء 06 رمضان 1439هـ - 22 مايو 2018م

الجيش السوري يستهدف وفداً عسكرياً تركياً

أنقرة: هجمات إدلب تسبب موجة نزوح جديدة

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 13 يناير 2018

أنقرة (وكالات)

أكد رئيس وزراء تركيا بن علي يلدريم أمس، أن الحملة العسكرية المتصاعدة في محافظة إدلب السورية الخاضعة لسيطرة المعارضة ستسبب موجة نزوح جديدة. ودعا يلدريم إيران وروسيا إلى وقف هجوم للجيش السوري بالقرب من حدود تركيا الجنوبية.

وقالت الأمم المتحدة، إن هجوم القوات السورية التي يساندها مقاتلون تدعمهم إيران اشتد وتسبب في نزوح عشرات الآلاف منذ نوفمبر .

وقال يلدريم للصحفيين «تصاعد الهجمات في إدلب سيؤدي إلى موجات نزوح جديدة ومعاناة هناك. هذا خطأ وشديد الخطورة».

وقال يلدريم «يقترف نظام الأسد خطأ كبيراً بشن هجوم دون مراعاة للمدنيين من أجل انتزاع أراض، بينما تحقق مبادرة تركيا وروسيا وإيران لتحقيق السلام الدائم في سوريا تقدماً».

من جانبه، قال مصدر في المعارضة السورية إن عنصراً في الجيش التركي أصيب في إطلاق نار من قبل القوات الحكومية في بلدة حيان بريف حلب الشمالي.

وأكد المصدر لوكالة الأنباء الألمانية امس أن «وفداً عسكرياً تركياً تعرض لاستهداف من عناصر من القوات الحكومية السورية التي رصدت وجودهم في بلدة حيان بريف حلب الشمالي، فقامت باستهداف الوفد بقصف مدفعي ما أدى إلى إصابة جندي تركي بجروح طفيفة».

يذكر أن عناصر من الجيش التركي والاستخبارات التركية دخلت صباح امس إلى مدن سورية في مهمة استطلاعية بهدف إقامة نقاط للجيش التركي في بلدتي عندان وحيان في ريف حلب الشمالي. ويتركز الجيش التركي في عدة مناطق في ريفي حلب وأدلب.

في سياق آخر، أفاد مصدر بالمعارضة السورية، بقرب إطلاق تركيا عملية عسكرية ضد الأكراد في منطقة عفرين في ريف حلب الشمالي، وقال المصدر «إن أكثر من 20 ألف عنصر من المعارضة والجيش التركي في حالة استنفار تام استعداداً لإطلاق المعركة التي تهدف لاستعادة جميع المناطق التي يسيطر عليها الأكراد شرق نهر الفرات حتى الحدود مع تركيا».