• الأربعاء 03 ذي القعدة 1438هـ - 26 يوليو 2017م

جوجاك «كلمة السر»

«صناع السعادة» «العكبري الصغير» يفرض نفسه بقوة وخليل رجل «اللحظات الحرجة»

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 20 مايو 2017

محمد سيد أحمد (أبوظبي)

مجد جديد، يعانقه «أصحاب السعادة»، وإنجاز يتكرر بعد 17 عاماً، بحصد كأس صاحب السمو رئيس الدولة. وتأكد بالدليل القاطع أن الوحدة يعود بقوة دائماً ولا يقوى على الابتعاد طويلاً عن منصات التتويج، وجاء الفوز بكأس الخليج العربي، بمثابة «الومضة» والخطوة على طريق الأمجاد، وتأكدت العودة بمعانقة «أغلى الكؤوس»، وترجمة لعمل كبير شاركت فيه جميع الأسرة الوحداوية، بقيادة سمو الشيخ ذياب بن زايد آل نهيان رئيس النادي، وضعت فيه الفوز بالبطولة هدفاً.

وقدم «العنابي» مشواراً ناجحاً في كأس صاحب السمو رئيس الدولة، وتجاوز الصعاب، بعزيمة وإصرار من لاعبيه الذين أظهروا مستويات قوية، خلال رحلة التتويج، وبرهنوا على أن الفريق، إن لم ينجح في المنافسة بقوة على درع الدوري، كما كان متوقعاً في بداية الموسم، فإنه قادر على أن يعوض ذلك بلقب غالٍ، يؤكد به حضوره القوي في الموسم، ويحجز به مقعداً مباشراً في النسخة المقبلة لدوري أبطال آسيا.

وعلى الرغم من أن البطولة تعكس عمل المنظومة في النادي، وجهد الجهازين الفني والإداري، فإن من نفذ العمل هم اللاعبون الذين يستحقون التحية على ما قدموه من جهد وتضحيات في الموسم بشكل عام، ومن أجل الفوز بالبطولة على وجه الخصوص.

وأكثر مايميز الوحدة أنه بقيادة مدربه أجيري، يملك مزيجاً رائعاً من لاعبي الخبرة والشباب، الذين توزعت بينهم الفرص، وشارك 19 لاعباً منهم في المباريات الأربع لبطولة الكأس، ليثبت الفريق أنه «بمن حضر»، وأن أي نجم مهما كان تأثيره، فإن الوحدة يملك لاعباً شاباً يستطيع تعويضه. ويعد ثلاثي الدفاع برغش والكمالي وشانج ريم، وجوجاك وتيجالي الأكثر مشاركة، وخاضوا اللقاءات الأربعة.

وخلال المسيرة «العنابية» في البطولة، تألق المجري جوجاك الذي أحرز خمسة أهداف في البطولة، من بينها هدفان من ثلاثية الوحدة أمام النصر في النهائي مساء أمس، ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا