• الاثنين 05 رمضان 1439هـ - 21 مايو 2018م

افتتاحية

نهاية الحوثي تبدأ من الجنوب

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 13 يناير 2018

ظهور طارق محمد صالح في شبوة، له دلالات لا تخفى على ذي بصيرة، فهو القائد العسكري في الحرس الجمهوري اليمني، وهو أقرب المقربين إلى الرئيس الراحل علي عبد الله صالح، وهو صندوق الأسرار والأدلة الدامغة التي تدين وحشية جماعة الشر الحوثية ضد الشعب اليمني، وتفضح المشروع الإيراني الفارسي ضد المنطقة، والذي كان الحوثيون مطية له. وخروج طارق محمد صالح من بين أيدي الحوثيين إلى جنوب اليمن، رغم أنه المطلوب الأول لديهم، يؤكد تآكل المنظومة الحوثية، وأن القبائل اليمنية صارت جميعاً ضد جماعة الشر، فهذه القبائل هي التي ساعدت طارق صالح على الخروج إلى شبوة، وهكذا صار الحوثي عارياً من أي دعم شعبي يمني، وصار في مواجهة مباشرة مع كل اليمنيين، كما أن ظهور طارق صالح في شبوة، يؤكد مرة أخرى عودة جنوب اليمن إلى دوره التاريخي في مواجهة كسر المشروع الفارسي وإجهاضه، والذي توالت موجاته منذ سنوات طوال، وتكسرت على صخرة الجنوب اليمني الذي حمل على عاتقه دوماً المحافظة على الهوية العربية في مواجهة الأطماع الفارسية، وهذا الظهور يؤكد أن معركة تحرير صنعاء ستبدأ أو هي بدأت فعلاً من الجنوب، وأن نهاية الحوثي والمشروع الإيراني اقتربت.

الاتحاد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا