• الاثنين 05 رمضان 1439هـ - 21 مايو 2018م

فرق تفتيش لرصد التجاوزات في مراكز التجميل

«الصحة» تحذر من مخاطر استخدام «حقن السيليكون» غير المعتمدة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 14 يناير 2018

دبي (الاتحاد)

حذرت وزارة الصحة ووقاية المجتمع ممارسي الرعاية الصحية وأفراد المجتمع في تعميم إداري رقم 216 لسنة 2017 من مخاطر استخدام حقن السيليكون التي يتم تسويقها بشكل مضلل على أنها معتمدة من إدارة الغذاء والدواء الأميركية لغرض تعزيز حجم الأرداف والثدي وأجزاء أخرى من الجسم حيث قد تؤدي إلى حدوث إصابات خطيرة وتشوهاً لا يمكن تغييره حتى بالعمليات الجراحية.

وأوصت في تعميمها إلى مديري المناطق الطبية والمستشفيات الحكومية والخاصة والأطباء والصيادلة ومساعدي الصيادلة مديري الصيدليات الحكومية والخاصة، بعدم استخدام هذه المنتجات قبل التأكد من سلامتها ومأمونيتها، كما أوضحت هيئة الغذاء والدواء الأميركية أن الاستخدام الوحيد المسموح لحقن السيليكون هو زيت السيليكون المستخدم بشكل محدود داخل العين Intraocular ophthalmic وأكد الدكتور أمين حسين الأميري الوكيل المساعد لسياسة الصحة العامة والتراخيص أن الإمارات من الدول الرائدة في المنطقة والعالم في سن تشريعات وفرض ضوابط صارمة للسماح بتسجيل الوسائل الطبية ومنها حقن السيليكون منذ عام 2008. وذلك في إطار استراتيجيتها نحو توفير إطار تشريعي حيوي وحوكمة وتقديم خدمات تنظيمية ورقابية متميزة للقطاع الصحي.

وحول المخاطر التي تتأتى من حقن السيليكون، قال الدكتور الأميري: «إذا كانت هذه الإبر غير معقمة فقد تكون مصدر عدوى لكثير من الالتهابات لذلك يجب التشدد عند انتقاء العيادة التي سوف يتم فيها إجراء الحقن كما أن حقنها قريباً من العين يؤدي إلى سقوط الجفن على العين، وقد يحدث نزف موضعي في الأنسجة وضرر عصبي خارج منطقة عضلات الوجه، كما قد تصل مادة السيليكون إلى مناطق أخرى غير عضلات الوجه، مما يؤدي إلى شلل العضلات مؤقتاً. إضافة إلى مخاطر التخدير والظواهر الناجمة عن فرط التحسس لأدوية التخدير، وقد يحصل في بعض الحالات رد فعل خطير يؤدي إلى هبوط في ضغط الدم». وأوضح الدكتور الأميري أن مفتشي الوزارة يقومون بحملات تفتيشية حتى في أيام العطلات الأسبوعية لرصد أي تجاوزات في مسلكية المنشآت الصحية لا سيما مراكز التجميل التي تقدم حقن السيليكون والبوتوكس والفيلر وغيرها، مشدداً على أن الوزارة لا تتهاون مع أي مخالفة لمعايير الترخيص لمزاولي المهنة أو جودة الخدمات الصحية، لأنها مؤتمنة على صحة المجتمع أمام القانون.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا