• الخميس غرة جمادى الأولى 1439هـ - 18 يناير 2018م

2206 انتهاكات ارتكبتها الميليشيات الانقلابية في تعز خلال شهر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 14 يناير 2018

عدن(الاتحاد)

رصد تقرير حقوقي صادر عن مركز المعلومات والتأهيل لحقوق الإنسان ارتكاب ميليشيات الحوثي الانقلابية أكثر من 2206 ضد المدنيين في محافظة تعز خلال ديسمبر الماضي. وأوضح المركز أن فرقه الميدانية وثقت47 حالة قتل بينهم 12 طفلاً و3 نساء، بينهم مدنيون وأطفال قتلوا بالقنص المباشر وقذائف الميليشيات التي أطلقتها على المناطق السكنية، كما قامت بإعدام مدني آخر، مشيراً إلى أن عدد الفرق رصدت إصابة 96 مدنياً، بينهم 27 طفلاً و4 نساء.

وسجل التقرير 39 حالة اختطاف وإخفاء قسري قامت بها ميليشيات الانقلاب، وأكثر من 11 حالة تعذيب لمختطفين وحالة إعدام واحدة.

وأضاف المركز في تقريره أن شهر ديسمبر شهد ارتفاعاً كبيراً في حالات النزوح والتهجير القسري نتيجة القصف المكثف واقتحام القرى في عزلة الحيمة بمديرية التعزية، بالإضافة إلى قرى الاشروح والقوز بجبل حبشي ومديريتي موزع ومقبنة، والشقب والجيرات بمديرية صبر الموادم، ووثقت الفرق الميدانية تهجيراً ونزوحاً جماعياً لـ346 أسرة و1897 مدنيا معظمهم من النساء والأطفال وكبار السن. ورصد المركز الـ 36 منزلاً تضررت بشكل كلي نتيجة القصف بالقذائف والصواريخ وتفجير منازل مجاورة، و41 منزلاً تضررت بشكل جزئي، فيما تم تدمير 21 منشأة عامة، خاصة بينها مسجدان ومدرسة بالحيمة.

إلى ذلك، دفعت ميليشيات الحوثي الانقلابية بتعزيزات عسكرية كبيرة إلى مشارف مديرية خولان شرق العاصمة صنعاء بعد توتر الوضع بين قبائل المنطقة التي تمثل إحدى أهم القبائل المحاذية للعاصمة، وأفاد مصدر قبلي أن مواجهات محدودة اندلعت بين مسلحي قبائل المديرية وميليشيات الحوثي التي وصلت تحت مبرر نزع السلاح وإرساله لجبهات القتال، موضحاً أن الميليشيات تحاول إضعاف قبائل طوق صنعاء وإفشال إي دور لها من أجل تحرير العاصمة من الميليشيات.

وأضاف المصدر أن الوضع متوتر ومرجح للانفجار بين القبائل والميليشيات في ظل اندلاع مواجهات بين الطرفين في مناطق واقعة بين خولان وصرواح، مضيفاً أن قبائل خولان أعلنت النفير العام والاحتشاد لمواجهة أي تصعيد للحوثيين خلال الساعات القادمة على حد تعبيره. وأكد مركز نهم الإعلامي أن طيران التحالف العربي شن غارات على مواقع للميلشيات في منطقة المواجهات بين صرواح في مأرب وقبائل خولان في صنعاء، وبحسب المركز الذي نقل عن المصادر قولها، إن هدوءا حذراً تشهده مناطق الاشتباكات متوقعة عودة المواجهة في حال استمرت ميليشيات الحوثي الإيرانية باعتداءاتها واستفزازاتها لرجال القبيلة.