• الاثنين 10 ذي القعدة 1439هـ - 23 يوليو 2018م

ترى أن برنامجها هو الأول بلا منافس

حصة الفلاسي: لن أتخلّى عن «الشارة» إلا في حالة الاعتزال

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 11 مايو 2018

تامر عبد الحميد (أبوظبي)

«ليس غرورا أو الثقة الزائدة بالنفس «الشارة» هو البرنامج رقم واحد في الإمارات بلا منافس»، بحسب الإعلامية حصة الفلاسي، التي أكدت لـ «الاتحاد» أن «الشارة» هو البرنامج التراثي الوحيد، الذي استمر عرضه 8 سنوات على قناة محلية، محافظاً على كل عناصر نجاحه، ليواصل تألقه هذا العام في موسمه التاسع على قناة «الإمارات». وكشفت الفلاسي تحضيرها لبرنامج اجتماعي جديد بعيد عن التراث.

رفض قاطع

ورفضت الفلاسي تصنيف نفسها «المذيعة الأولى في عالم تقديم البرامج التراثية». وقالت: لا أستطيع أن أصنف نفسي المذيعة التراثية الأولى في الإمارات، فالجمهور والمتابعون هم من لديهم حق التقييم، خصوصاً أنهم أصبحوا على دراية تامة بكل ما يقدم على الشاشة، ويستطيعون التفريق بين الجيد أو ما لا يناسب الذوق العام، مشيرة إلى أن من يقدم الأفضل هو الأفضل.

كما رفضت وبشدة أن يشاركها أحد المذيعين أو المذيعات تقديم «الشارة». وقالت: «لن أتوقف عن تقديم «الشارة» إلا في حالة اعتزالي التقديم، ولن أسمح لأحد أن يشاركني في مولودي الذي تعبت عليه على مدار 8 سنوات حتى حققت معه النجاح، ورغم أنني شاركت العديد من المذيعين والمذيعات في تقديم بعض البرامج، ولا سيما أنه ليس بيني وبين أحد مشاكل إطلاقاً، إلا أن «الشارة» خط أحمر».

وحول جديد الموسم التاسع من «الشارة»، قالت الفلاسي إنه إلى جانب إضافة فقرات جديدة ومتنوعة، سنقدم هذا العام فقرات تماشياً مع «عام زايد»، حيث أعددنا جوائز خاصة بالمناسبة، لافتة إلى أن «الشارة» هذا العام سيواكب التطورات في عالم التكنولوجيا ومواقع التواصل الاجتماعي، حيث تم تفعيل حساب «الشارة» على تطبيق «إنستغرام»، ويتابعه حالياً كثيرون، كما سيتم تنفيذ مسابقة خاصة بمواقع التواصل مع تقديم جوائز للفائزين. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا