• الأربعاء 03 ربيع الأول 1439هـ - 22 نوفمبر 2017م

ملف متكامل لكسر احتكار «بي إن سبورت»

تحرك إماراتي للحصول على حقوق بث مونديال الأندية و«آسيا 2019»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 19 يونيو 2017

معتز الشامي (دبي)

علمت «الاتحاد» أن تحركاً إعلامياً سيتم اتخاذه على مستويات وصُعُد مختلفة، خليجياً ومحلياً، بهدف منع القنوات الرياضية القطرية و«بي إن سبورت» من استمرارها من احتكار الحقوق التلفزيونية بمختلف البطولات العالمية، ومخالفة حق القنوات المحلية في مختلف الدول العربية من حقها القانوني في هذه الحصول على تلك الحقوق.

وينتظر أن يشهد التحرك المنتظر، والذي تم تحديد خطواته الأولى مؤخراً، تواصلاً مع الاتحاد الدولي لكرة القدم والاتحادات القارية، عبر التنسيق والتشاور والمخاطبات الرسمية، لتبين الأسباب القانونية لأحقية كل دولة في التنافس على الحقوق التلفزيونية، في نطاقها الجغرافي كما هو معمول به في مختلف دول العالم.

وتفيد المتابعات أن من ضمن الملف المتوقع أن يتم تقدمه للفيفا والاتحاد الآسيوي، ويشترك به دول المقاطعة «الخليجية» وعلى رأسها الإمارات والسعودية، إلى جانب مصر، كل ما يتعلق بالمباريات المقامة في الإمارات، سواء الآسيوية للمنتخب أو دوري أبطال آسيا أو البطولات العالمية ككأس العالم للأندية التي تستضيفه أبوظبي ديسمبر المقبل، وحتى كأس آسيا 2019 بالإمارات، بهدف تسهيل بث تلك البطولات عبر القنوات الإماراتية المحلية، إلى جانب باقي دول المنطقة، خاصة في ظل المقاطعة الحالية لقطر والشركات التابعة لها.

وتؤكد المتابعات أن هناك تنسيقاً بين الجهات الإعلامية، لمختلف الدول التي قاطعت قطر لدعمها للإرهاب أو مختلف الدول العربية، يجري ذلك لكسر احتكار عملية عرض الحقوق بطرق ملتوية لجميع الدول، وكأنه وصاية قطرية، رغم أنها «غير قانونية» ومن دون أي تكليف أو تخويل من هذه الدول بما يتيح لها ذلك.

ودعا رياضيون لضرورة تكوين ملف متكامل، يدين الدوحة، بما يسهل من عملية فضح توجهاتها الرامية للسيطرة على الرياضة وحق الشعوب في مشاهدتها، عبر احتكار البطولات الرياضية الكبرى على قنواتها، بما يخالف القوانين والأعراف الدولية، لاسيما بعد اكتشاف قوانين ومواد في لوائح بيع وتسويق البطولات، تحرم قطر من السيطرة الكاملة على منطقة الشرق الأوسط بالكامل، في الانفراد بنقل البطولات القارية والدولية لمعظم الألعاب وعلى رأسها كرة القدم. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا