• الاثنين 05 رمضان 1439هـ - 21 مايو 2018م

تحرير مواقع جديدة في الجوف والتصدي لهجوم حوثي وأسر واستسلام 94 انقلابياً في جبهات تعز

«الشرعية» تتقدم نحو الحديدة وسط انهيارات للميليشيات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 16 مايو 2018

عقيل الحلالي، بسام عبد السلام (عدن، صنعاء)

تتوالى الانهيارات الكبيرة في صفوف ميليشيات الحوثي في جبهات الساحل الغربي، حيث تواصل قوات المقاومة الوطنية والتهامية وألوية العمالقة بإسناد من القوات المسلحة الإماراتية تقدمها صوب مدينة الحديدة ثاني أهم موانئ البلاد، بعدما حررت بالكامل مدينتي موزع والوازعية غربي محافظة تعز. وأفادت مصادر عسكرية ميدانية، أمس، باستمرار تقدم قوات المقاومة الوطنية والتهامية وألوية المقاومة باتجاه مركز مديرية التحيتا بعد تحرير وتأمين منطقتي الفازة والغويرق وأكثر من 30 كليومتراً من ساحل المديرية، مشيرة إلى مصرع العشرات من عناصر الميليشيات في المعارك بمديرية التحيتا، بينهم قيادات حوثية أحدهم مشرف الميليشيا في منطقة الحسينية المدعو أبو خليل. وشنت مقاتلات التحالف، أمس، 5 غارات على تعزيزات وتجمعات للميليشيات في منطقة «الجاح» بمديرية «بيت الفقيه»، وسط محافظة الحديدة، ونفذت ثلاث غارات على تجمع للحوثيين بمعسكر اللواء العاشر بمنطقة كليو 16 على ضواحي مدينة الحديدة.

كما حررت قوات الجيش الوطني، مسنودة بمقاتلات التحالف العربي مناطق جديدة في مديرية «برط العنان» شمال غرب محافظة الجوف، بعد معارك عنيفة خاضتها مع الميليشيات الانقلابية، فيما تمكنت قوات الجيش من أسر العشرات من عناصر ميليشيا الحوثي الانقلابية بعد فرارهم ولجوئهم إلى الجبال والشعاب في مديرية الوازعية غرب محافظة تعز.

وأكد مصدر ميداني بحسب موقع «سبتمبر نت» التابع للجيش اليمني، أن «الجيش الوطني تمكن من السيطرة على جبل عمود المعاطرة وسلسلة جبال برم الإستراتيجية وسط انهيارات متتالية لعناصر الميليشيات الانقلابية في الجبهات». وأضاف «شنت قوات الجيش الوطني مسنودة بمقاتلات التحالف العربي، عملية عسكرية واسعة، لاستكمال السيطرة على سلسلة جبال الظهرة، وتحرير مواقع جديدة بمديرية برط شمال غرب المحافظة». وتعاني الميليشيا الانقلابية من انهيارات في صفوفها نتيجة للضغط المتواصل من قبل الجيش الوطني والانتصارات الميدانية التي يحققها الجيش في مختلف الجبهات، بالإضافة للضربات الدقيقة لمقاتلات التحالف العربي التي استهدفت قيادات الميليشيا الميدانية بضربات مباشرة. ومن جهة أخرى، تمكن عناصر الجيش اليمني أمس، من أسر العشرات من عناصر ميليشيا الحوثي الانقلابية، بعد فرارهم ولجوئهم إلى الجبال والشعاب في مديرية الوازعية غرب محافظة تعز. وأكد مصدر ميداني أن الجيش الوطني اليمني في الجبهة الغربية تمكن من أسر 70 عنصراً تابعين للميليشيات بعد اختبائهم في جبال ومناطق «وادي شعبو»، في مديرية الوازعية. وأضاف «لجأت العناصر للاختباء في الجبال والشعاب، إثر فرارها وانهيار معنوياتها في الجبهة أمام تقدم وزحف الجيش الوطني تجاه المديرية، وإطلاقه عملية عسكرية واسعة خلال الأيام الماضية لتحرير المديرية من الميليشيات الانقلابية».

وفي السياق، واصلت قوات الجيش الوطني معاركها العنيفة خلال الساعات الماضية، ضد ميليشيا الحوثي الانقلابية في المناطق المتاخمة لمنطقة «البرح»، غربي محافظة تعز جنوب شرقي اليمن. وأكدت مصادر ميدانية، في تصريح لموقع الجيش اليمني «سبتمبر نت»، أن المعارك تركزت في محيط جبل «البرقة» والتباب المطلة على مصنع إسمنت البرح من جهة الجنوب، بالتزامن مع تعزيزات مكثفة دفعت بها الميليشيا إلى مناطق «العرف» القريبة من البرح ومنطقة «الطوير» وجبال «شمير». وذكرت تلك المصادر أن المعارك أسفرت عن مقتل وإصابة عدد من عناصر الميليشيا.

وفي السياق ذاته، صدت قوات الجيش الوطني اليمني هجوماً للميليشيا الانقلابية على تحصينات الجيش في الجبهة الغربية من المدينة. وأكدت مصادر عسكرية للموقع أن قوات الجيش الوطني اليمني صدت هجوماً عنيفاً للميليشيا في جبل «هان» بعد معارك عنيفة تركزت في وادي «حنش وحذران» وتبة «القرن» من الجهة الغربية للجبل، أجبرت خلالها الميليشيا على التراجع والانسحاب. وسلم 24 عنصراً من عناصر ميليشيا الحوثي الانقلابية انفسهم، أمس، إلى قوات الجيش الوطني في جبهة «الاشروح» في مديرية «جبل حبشي» غرب مدينة تعز. وقال مصدر عسكري لموقع «سبتمبر نت» التابع للشرعية إن 24 عنصراً من ميليشيا الحوثي سلموا أنفسهم لقائد جبهة الأشروح في مديرية جبل حبشي. وأوضح المصدر أن عناصر الميليشيا الذين سلموا أنفسهم معظمهم أطفال من أبناء محافظتي إب وريمة بعد فرارهم من المعارك في جبهة الكدحة. وبحسب المصدر ذاته، فإن العناصر الذين سلموا أنفسهم جاء بعد تصفية ثلاثة من زملائهم من قبل مشرف الحوثيين في جبهة الكدحة.

وفي صرواح، دارت معارك عنيفة أمس، بين قوات الجيش الوطني مسنودة بمقاتلات التحالف العربي وميليشيا الحوثي الانقلابية، في جبهة صرواح غربي محافظة مأرب. وأكدت مصادر ميدانية أن معارك ضارية دارت بين الجيش الوطني وميليشيا الحوثي الانقلابية غربي صرواح. وطبقاً للمصادر دكت مدفعية الجيش الوطني مواقع الميليشيا من خلال القصف المكثف الذي تكبدت فيه الميليشيا خسائر فادحة في الأرواح والعتاد. وتزامنت المعارك مع غارات جوية مكثفة شنتها مقاتلات التحالف العربي على عدد من مواقع وتجمعات الانقلابيين، مستهدفة عناصر الميليشيا وآلياتها أسفرت عن خسائر بشرية كبيرة في صفوفهم.