• الثلاثاء 06 رمضان 1439هـ - 22 مايو 2018م

أسماء وألقاب

بهاء الدين إبراهيم.. مؤرخ الدراما الدينية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 17 مايو 2018

القاهرة (الاتحاد)

بهاء الدين إبراهيم.. من أشهر كتاب الدراما الرمضانية، ورغم أنه وظف قدراته في العشرين عاماً الأخيرة من حياته لإنتاج دراما دينية تتناول أئمة الإسلام وكبار الدعاة، وتظهر صورة الإسلام الحقيقية وسماحته وعظمته، وانتشاره من دون عنف أو سيف، إلا أنه قدم قبلها مجموعة من المسلسلات الاجتماعية والبوليسية، بدأها عام 1973 من خلال مسلسل «عندما يشتعل الرماد»، وإخراج إبراهيم الشقنقيري الذي أخرج له عام 1979 مسلسل «في عيون الحب» لكمال الشناوي، وسناء جميل.

«أولاد الأصول»

وفي العام التالي قدم «وراء الحقيقة» لحسن يوسف، وماجدة الخطيب، وحسين الشربيني، ونبيل الحلفاوي، وإنعام سالوسة، وإخراج جلال غنيم، ثم «وعاد النهار» لسناء جميل، وأحمد عبدالوارث وإخراج إبراهيم الشقنقيري الذي أخرج له أيضاً «أولاد الأصول» لفروس عبدالحميد، ومحمد وفيق، وسيد عبدالكريم، وفادية عبدالغني، وكمال أبورية.

وبعد خروجه إلى التقاعد في منتصف التسعينيات، قرر أن تقتصر أعماله على كتابة المسلسلات الدينية، بداعي أنها أجدى وأولى بالجهد الذي يبذله، وأن الظروف وقتها كانت تحتاج بشدة لمثل هذه الكتابة، وبدأها عام 1997 من خلال مسلسل «أبو حنيفة النعمان» على اعتبار أنه إمام الأئمة ويأتي على رأسهم، والجميع يعتبرونه الرائد والقائد الأول بمن فيهم الإمام مالك الذي كان معاصراً له، وقام ببطولته محمود ياسين وفردوس عبدالحميد، وسميرة عبدالعزيز، وأحمد ماهر، وفايزة كمال، وأحمد خليل، ورشوان توفيق، وإبراهيم يسري، ومنال سلامة، وغسان مطر، وإخراج حسام الدين مصطفى، وفتح نجاح المسلسل شهيته للاستمرار في الدراما الدينية.

«الفتح المبين»

وفي العام التالي قدم «عصر الأئمة» لحمدي غيث، وإبراهيم يسري، وتيسير فهمي، ومحمد رياض، وكمال أبورية، وفايزة كمال، ومنال سلامة، وإخراج حسام الدين مصطفى الذي أخرج له أيضاً «ابن حزم» لمحمد رياض، وفايزة كمال، وسوسن بدر، وتوفيق عبدالحميد، وفي عام 2000 قدم مسلسل «الفتح المبين» عن حياة عقبة بن نافع وقام ببطولته أحمد ماهر، وطارق دسوقي، وتيسير فهمي، وأخرجه شيرين قاسم، وفي 2003 قدم قصة حياة الشيخ الشعراوي في مسلسل «إمام الدعاة»، وقام ببطولته حسن يوسف، وعفاف شعيب، وسميرة عبدالعزيز، ومحمد الدفراوي، وحمدي أحمد، وأخرجه مصطفى الشال، ثم قدم «الإمام المراغي»، و«الإمام عبدالحليم محمود»، وقام ببطولتيهما حسن يوسف، ثم «الإمام الشافعي» لإيمان البحر درويش.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا