• الثلاثاء 06 رمضان 1439هـ - 22 مايو 2018م

ردود فعل واسعة لنتائج النسخة الثالثة من استفتاء «الاتحاد»

سعيد بن مكتوم: «لقب الأفضل» رسالة تقدير وتحفيز لكل «المتميزين»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 17 مايو 2018

رضا سليم (دبي)

شهدت الساحة الرياضية ردود فعل واسعة على الاستفتاء السنوي لـ«الاتحاد» في كل الألعاب، في نسخته الثالثة، والذي أزاح الستار عن نجوم الألعاب الرياضية بعيداً عن سطوة كرة القدم، وكان في مقدمة الفائزين الشيخ سعيد بن مكتوم آل مكتوم بطل الرماية الذي فاز باللقب مرتين، ويوسف ميرزا نجم الدراجات، والذي حقق «هاتريك»، وخليفة حميد بطل الجو جيتسو، وفاطمة الحوسني بطلة ألعاب القوى، وفاطمة خصيف نجمة الكاراتيه، وخميس الحوسني السباح الواعد، وصلاح الدين عبدالحميد نجم كرة الطاولة، وراشد أيوب في الطائرة، وأحمد هلال في اليد، وصالح سلطان في السلة.

من جانبه، أعرب الشيخ سعيد بن مكتوم بن راشد آل مكتوم عن سعادته بفكرة الاستفتاء السنوي التي تنصف الرياضيين الذين يعملون على رفع اسم وعلم الدولة في كل المحافل الخارجية، وقال: «اللقب له معانٍ كثيرة في مقدمتها أنه رسالة إلى كل الرياضيين الذين تم اختيارهم أو الذين لم يحالفهم التوفيق بأن دولتنا دائماً دأبت على تكريم المتميزين، ومن يحملون العلم في البطولات ويحصدون الذهب والفضة والبرونز، كما أنها تحفز الرياضيين لمزيد من الجهد في كل البطولات، خاصة أن النسخة الجديدة للاستفتاء تأتي في توقيت تستعد فيه المنتخبات الوطنية للمشاركة في دورة الألعاب الآسيوية في جاكرتا وهي الدورة التي نعول عليها في تحقيق إنجازات جديدة للرياضة الإماراتية».

ووجه الشيخ سعيد بن مكتوم بن راشد آل مكتوم الشكر إلى أسرة جريدة الاتحاد على هذا الاستفتاء السنوي، وخص بالشكر القسم الرياضي الذي يبرز دور الرياضيين ومن صنعوا الإنجاز، وقال: «فوزي باللقب للمرة الثانية هو فوز للرماية بشكل عام وكل الرماة الذين يتدربون في الميادين من أجل الاستعداد للبطولات، ومن يضحون بالغالي والنفيس من أجل مواصلة مسيرة الإنجازات، مشيراً إلى أن الرماية ستكون بإذن الله رقماً صعباً في الألعاب الآسيوية وكل البطولات المقبلة، خاصة أننا مقبلون على بطولات وكؤوس العالم المؤهلة إلى أولمبياد طوكيو 2020، وهو الهدف الأسمى الذي نسعى من خلاله لتكرار الإنجاز بالحصول على أكثر من بطاقة تأهيلية مثلما حدث في ريو دي جانيرو، ويبقى الحلم الأكبر في إحراز ميدالية أولمبية جديدة للرماية».

وقالت فاطمة خصيف، بطلة الكاراتيه التي يصل عمرها في شهر أكتوبر المقبل إلى 16 عاماً، إن لها مثلاً وقدوة رائعة في مجال الكاراتيه وهي سمو الشيخة ميثاء بنت محمد بن راشد، التي تعلمت منها الكثير وما زالت تضعها أمام عينيها مثلاً وقدوة تحتذي بها.

وأضافت: «شغفي كبير بالكاراتيه، وفي بعض الفترات أشعر بأن هناك إصابة، لكنني أخفيها عن والدتي حتى لا أتغيب عن التدريبات، حيث وجدت نفسي بشكل كبير في اللعبة وهدفي معها لا حدود له، وأرى الدعم الكبير من عناصر اللعبة، سواء في البيت أو النادي وكذلك اتحاد اللعبة». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا